20.10.2010 - الخدمات الإعلامية

ثلاثة مواضيع على جدول أعمال لجنة اليونسكو لأخلاقيات البيولوجيا: احترام الهشاشة الإنسانية والطب التقليدي والاستنساخ البشري

(26-27 تشرين الأول/أكتوبر)

 

تعقد لجنة اليونسكو الدولية لأخلاقيات البيولوجيا دورتها السابعة عشرة يومي 26 و27 تشرين الأول/أكتوبر في مقر المنظمة بباريس. وسيناقش أعضاء اللجنة ثلاثة مواضيع هي مبدأ احترام الهشاشة الإنسانية، والآثار الأخلاقية للطب التقليدي، واستنساخ البشر والإدارة الرشيدة.

وأُنشئت اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا عام 1993 وهي هيئة مؤلفة من 36 خبيراً مستقلاً توفر منتدى عالمياً للتأمل في الآثار الأخلاقية للتقدّم العلمي.  

وسيتولى افتتاح الدورة بتاريخ 26 تشرين الأول/أكتوبر (الساعة 10:00 صباحاً، القاعة 11) كل من رئيس اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا، دونالد إيفانز، و المديرة العامة المساعدة للعلوم الاجتماعية والإنسانية، بيلار ألفاريز لاسو.  

وخلال الجلسة الصباحية (10:30 صباحاً – 1:00 بعد الظهر)، ستستمع اللجنة إلى فريق العمل المعني بمبدأ احترام الهشاشة الإنسانية والسلامة الشخصية التابع لها. وكُرّس هذا المبدأ في المادة 8 من الإعلان العالمي لأخلاقيات البيولوجيا وحقوق الإنسان لعام 2005، التي تنص على ما يلي: "ينبغي مراعاة الضعف البشري لدى تطبيق وتطوير المعارف العلمية والممارسات الطبية والتكنولوجيات المرتبطة بها". وسينظر أعضاء اللجنة في مشروع تقرير عن هذا الموضوع يغطي أوضاع الهشاشة في أطر المعالجة السريرية، وفي البحوث التي تُجرى على البشر، وفي تطبيقات البيوتكنولوجيا.  

وبين الساعة 2:30 والساعة 5:30 بعد الظهر، سيقدّم فريق العمل المعني بالطلب التقليدي وآثاره الأخلاقية التابع للجنة مشروع تقرير أولياً. وأُضيف هذا الموضوع إلى برنامج العمل الحالي للجنة هذه السنة نتيجةً لأهميته بالنسبة إلى البلدان النامية التي يلجأ فيها حوالى 80% من السكان إلى الطلب التقليدي لتوفير الرعاية الصحية الأساسية. ويشدد مشروع التقرير على الحاجة إلى إعداد أنظمة ومعايير أخلاقية خاصة بممارسات الطب التقليدي والبحوث المتعلقة بهذا المجال.  

وفي 27 تشرين الأول/أكتوبر (الساعة 10:00 صباحاً – 1:00 بعد الظهر)، ستواصل اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا دراسة قضية استنساخ البشر والإدارة الرشيدة على المستوى الدولي. وتجدر الإشارة إلى أن اللجنة استكملت تقريراً عن هذا الموضوع في عام 2009، وهي الآن بصدد استيفاء المناقشة ذات الصلة في ضوء أحدث التطورات العلمية والاجتماعية والقانونية. وستركز اللجنة في هذا الإطار على عدد من الموضوعات مثل مختلف الخيارات المتاحة فيما يخص التنظيم القانوني لاستنساخ البشر لأغراض التناسل.           

وستُعقد بعد هذا الاجتماع دورة مشتركة للجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا واللجنة الدولية الحكومية لأخلاقيات البيولوجيا يومي 28 و29 تشرين الأول/أكتوبر لتمكين هاتين الهيئتين من تبادل الآراء والأفكار. وتتألف اللجنة الدولية الحكومية لأخلاقيات البيولوجيا من 36 دولةً عضواً يجتمع ممثلوها لدراسة ما تقدّمه اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا من مشورة وتوصيات. وتتعاون اللجنتان المذكورتان لإسداء المشورة وتقديم التوصيات والاقتراحات إلى المديرة العامة بغية إحالتها إلى الهيئتين الرئاسيتين لليونسكو والدول الأعضاء من أجل النظر فيها.  

ويُشار أخيراً إلى أن دورات اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا والدورات المشتركة بين هذه اللجنة واللجنة الدولية الحكومية لأخلاقيات البيولوجيا مفتوحة للجمهور.  

***    

للاعتماد الصحفي، الاتصال بإيزابيل لو فورني (قسم إعلام الجمهور في اليونسكو)




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة