10.06.2011 - العلوم الاجتماعية والانسانية

اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا تنجز تقريرها عن الهشاشة البشرية

© اليونسكو/م.باستي - من اليسار الى اليمين: دونالد ايفانز، الرئيس السابق للجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا وستيفانو سيمبليسي، الرئيس المنتخب الجديد للجنة

قامت للجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا خلال دورتها الثامنة عشرة والتي عقدت في مدينة باكو بأذربيجان في الفترة من 31 أيار/مايو - 2 حزيران/يونيو 2011 ، بوضع اللمسات الأخيرة على تقريرها حول الهشاشة البشرية والسلامة الشخصية.

يأخذ التقرير في الاعتبار مبدأ احترام السلامة الشخصية والحاجة إلى حماية أولئك الذين هم عرضة للهشاشة البشرية بوجه خاص. وباعتبارها واحدة من أهم الأمثلة على الهشاشة البشرية، تركز اللجنة على نحو أكثر تحديدا على وضع المرأة، ولا سيما الأطفال الإناث ، والنساء البالغات والنساء المهاجرات والنساء المتضررات من الحروب والذين هم عرضة بوجه خاص للخطر من تجاهلهن، سوء معاملتهن أو رفضهن.

وتؤكد اللجنة في تقريرها على أن حالات الهشاشة البشرية نادرا ما تكون موجودة  في عزلة. بل هي في كثير من الأحيان نتيجة لعوائق اجتماعية وثقافية وحواجز سياسية تؤثر سلبا على احترام السلامة الشخصية. وهي تخلق أوضاعا معقدة تبدو مستعصية على الحل للأفراد والجماعات على حد سواء. ويهدف عمل اللجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا بهذا الشأن إلى دعوة الدول والأفراد والجماعات والمجتمعات والمؤسسات والشركات العامة أو الخاصة ، لضمان حماية الجماعات والأفراد المعرضين بشكل خاص للهشاشة البشرية. ويشكل كل ذلك اختبارا قبل كل شيء للقدرة والرغبة على تعزيز فكرة المساواة في الحقوق وكرامة كل كائن بشري. وسيكون التقرير متاحا في الأسابيع المقبلة.

كما اختتمت اللجنة أعمالها بانتخاب المكتب الجديد للجنة: ستيفانو سيمبليسي، أستاذ علم الأخلاق الاجتماعية في جامعة تور فيرغاتا في روما (إيطاليا)، رئيس جديد لولاية مدتها سنتان. وقد شكل انتخابه دليلا قويا على التزام اللجنة العميق للقيم العالمية لأخلاقيات البيولوجيا.

الأعضاء المنتخبون في المكتب هم: أليريزا باقري، أستاذ مساعد لأخلاقيات الطب في كلية الطب بجامعة طهران (جمهورية إيران الإسلامية)، أولغا كوبر، رئيسة الدائرة الطبية في معهد سان بطرسبرغ باستور (الاتحاد الروسي)، إميليو لا روزا، دكتور في علم الإنسانيات والبيئة  البشرية، وعضو الجمعية البيروفية لأخلاقيات البيولوجيا (بيرو، أعيد انتخابه)، ومونيك واسونا، طبيب استشاري وأخصائي في طب المناطق الحارة والأمراض المعدية (كينيا).

وستكون الدورة المقبلة للجنة الدولية لأخلاقيات البيولوجيا في مقر اليونسكو في خريف 2011.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة