المنتدى الدولي للعلوم الاجتماعية ـ بناء السياسات - خمسة قضايا

  1. بوينس ايرس : 25 حلقة عمل حول "القضايا العالمية ومحركاتها"

العولمة هي حقيقة واقعة في عالم اليوم. ومع ذلك ، فإن ديناميات العولمة تختلف على نطاق واسع : فهي تفيد البعض بينما تهمش وتترك وراءها آخرين كثيرين. فكيف يمكن اذن للعلماء والمنظمات غير الحكومية وراسمي السياسات التأثير على عملية العولمة حتى يمكن أن تعود بفوائدها على الجميع ، بدلا من تقسيمهم والتمييز فيما بينهم؟

في إطار هذا الموضوع الواسع ، ومع مراعات التفاعل بين السياسات والبحوث ، تناولت حلقات العمل الخمس وعشرين طبيعة وتأثير العولمة (بما في ذلك التجارة والتمويل ، تكنولوجيا المعلومات ، والهجرة الدولية ، العمل والعمالة والفقر). وبحثت السبل الكفيلة من أجل تحسين الحكم على الصعيد العالمي (الأعراف والقواعد الدولية ، دور المنظمات الدولية ، والدولة ، والهيئات الإقليمية ، والمجتمعات المدنية والمنظمات غير الحكومية).

 

  1. بوينس ايرس : 35 حلقة عمل حول "السياسات الاجتماعية"

تتدخل الدول المعاصرة أكثر من أي وقت مضى - وعلى نحو أوثق - في نسيج مجتمعاتها لتعزيز الصحة العامة ، واستهداف الاستحقاقات الاجتماعية ، ولمعالجة الفقر المزمنو لتكييف المؤسسات والسياسات العامة للآثار المترتبة على شيخوخة السكان عدى عن استحداث أساليب جديدة من التعليم والمعرفة. يتطلب مثل هذا التدخل معرفة مفصلة عن الاوضاع الاجتماعية والقدرة على التنبؤ بردود أفعالها ، وكذلك معرفة الصلات المختلفة فيما بين اللغات ، والأطر الزمنية، والمصالح ، وعلماء الاجتماع والسياسة. والهدف من هذا المنتدى هو محاولة فهم كيف أن هذه الخلافات يمكن التغلب عليها حتى يمكن للعلوم الاجتماعية المساعدة على رسم سياسة اجتماعية أفضل.

وقد كشفت حلقات العمل عن أوجه النجاح والفشل في استخدام المعارف والعلوم الاجتماعية والسياسة العامة في مجالات مثل القضاء على الفقر والاندماج الاجتماعي ، والصحة ، والتأمين الاجتماعي ، والسكن والعمل والتعليم. ان الفهم الأفضل لما يمكن عمله وما لا يمكن عمله يشكل أساسا أكثر دقة للتحليل العلمي للعالم الاجتماعي. كما أدت أيضا الى تعزيز القدرات من أجل اتخاذ إجراءات لمعالجة الأمراض الأكثر إلحاحا من أجل المساهمة في تحقيق التزامات كوبنهاغن والأهداف الإنمائية للألفية.

 

  1. قرطبة : 15 حلقة عمل عن "السكان والهجرة"

الهجرة الدولية والتغير السكاني وأنماطه أصبحت تشكل القضايا الرئيسة في التحولات الاجتماعية والسياسية والنقاشات في مختلف أنحاء العالم. وفي سياق العولمة الاقتصادية ، فان التدفقات المتنوعة من الهجرات ، أصبحت تشكل قلقا لجميع البلدان تقريبا ، سواء كانت مصدر الهجرة ، مكان العبور أو غاية الهجرة. التحدي الذي يواجه المجتمع الدولي الآن ، هو كيفية وضع اجابات ملموسة وفعالة على الأسئلة التي أثارتها الهجرة الدولية ، والتي تشمل قبل كل شيء ضعف المهاجرين وانتهاكات حقوق الإنسان ولكن أيضا كيفية استفادة كل من بلدان المنشأ وبلدان المقصد ، والمهاجرين أنفسهم من تلك الهجرات.

تناولت حلقات العمل القضايا الأساسية التي أثارتها الهجرة المعاصرة : الهجرة القسرية وعمليات اللجوء ، والعولمة والمهاجرين عبر الحدود الوطنية وهوياتهم وحياتهم ، وتأثير الهجرة الثقافي والبيئي ، والإطار القانوني للهجرة وحقوق المهاجرين والتعاون الإقليمي والحكومي في وضع سياسات الهجرة ، وسيناريوهات لمستقبل الهجرة. العديد من ورش العمل ناقشت الاتجاهات السكانية الراهنة ، بما في ذلك تغيير هياكل الأسرة ، وشيخوخة السكان في العديد من البلدان. وجود واضعي السياسات والباحثين وأعضاء المنظمات غير الحكومية ساهمت في تطوير أشكال جديدة من التعاون بين السياسة والعلوم الاجتماعية ، طامحة لتحقيق أفضل استجابة لتحديات اليوم.

 

  1. مونتيفيديو : 7 حلقات عمل عن "التكامل الإقليمي"

في السنوات الأخيرة ، انتشرت خطط التكامل الإقليمي من مختلف الأنواع في كل منطقة من مناطق العالم. فنماذج التكامل الإقليمي الفعال يمكنها مساعدة الناس والحكومات الوطنية على التصدي على نحو أفضل ، والاستفادة من ، القوى الاقتصادية العالمية. هذه الاتفاقات يمكنها أن تعزز الروابط القوية بين التجارة ، الإصلاح الاقتصادي ، التنمية ، الاستثمار ، الأمن والتحول الديمقراطي. ولكن في الوقت نفسه ، وبسبب التركيز على القضايا الاقتصادية ، فان الجوانب الاجتماعية للتكامل الإقليمي غالبا ما يتم تجاهلها. وعلاوة على ذلك ، يثير التكامل الإقليمي أسئلة هامة حول سيادة الحكومات الوطنية.

ومع وضع هذا في الاعتبار ، فقد أتاحت ورش العمل الفرصة للنظر المتعمق في مسائل مثل أسباب ظهور التكامل الإقليمي، النماذج المختلفة من التكامل الإقليمي ، ونماذج محددة من النجاح والفشل ، وكيفية تحقيق توازن أفضل بين الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والتكامل الإقليمي ، والعلاقة بين الدولة وخطط التكامل الإقليمي.

 

  1. روزاريو : 14 حلقة عمل حول "السياسات الحضرية واللامركزية"

السياسات الحضرية والتنمية الإقليمية يشكلان مادة لاختبار العلاقة بين العلوم والتقنيات والسياسات. وفي حين تتوسع المدن في جميع أنحاء العالم ، فان السياسات الحضرية أصبحت عنصرا أساسيا في تنظيم المجتمعات الاقليمية. مع ذلك ، ومن المفارقات ، فان النمو الحضري خلال السنوات ال 25 الماضية ، وبخاصة في العالم النامي ، سار جنبا إلى جنب مع التخلى عن التخطيط الإقليمي ، وزيادة في الحرمان وتردي الأوضاع المعيشية.

لقد ركزت حلقات العمل على المناطق التي تشهد حاليا تغييرا كبيرا. فمواضيعها كانت تتعلق بالتحديات الرئيسة للتغيير (عناصر التخطيط ، التكامل الإقليمي ، الديموقراطية المحلية والمواطنة والعمل البلدي) ، وكذلك لكيفية التصدي لها (التعاون ، وضع الصكوك القانونية ، نوعية الأماكن العامة ، تعزيز القدرات التحليلية والخبرة وإشراك المهنيين...الخ).

العودة إلى أعلى الصفحة