هياكل مستقلة

لكي تعمل الشبكة بكفاءة، تشجع اليونسكو النساء الفلاسفة أنفسهن لإقامة هياكل مستقلة، في شكل لجان وطنية وإقليمية في مختلف البلدان والمناطق.

بهذه الطريقة، فإن كل لجنة ستكون قادرة على وضع قواعدها التنظيمية والهيكلية الداخلية الخاصة بها. تشغيل ذاتي، مرونة، طريقة منفتحة للعمل داخل كل بلد ومنطقة تسهل بالتالي التبادل والتفاعل بين النساء الفلاسفة أنفسهن، ولكن أيضا مع أعضاء المجتمع العلمي والفكري ككل. على سبيل المثال، يمكن تعيين لجنة تكون بمثابة جمعية غير ربحية.

ويمكن للجان التي تنشأ على المستوى الوطني أن تنظم سوية أنشطة على المستوى الإقليمي ، وذلك لتعزيز الجسور الإقليمية لخلق دينامكية التبادل على نطاق دولي. انظر أدناه في مشروع المخطط التنظيمي على سبيل المثال.

على اللجان الوطنية المزمع إنشاؤها أن تضع في اعتبارها الأهداف التالية:

تعزيز الفرص للتبادل بين النساء الفلاسفة، لاسيما من خلال المبادرات المشتركة، التي يمكن تنظيمها في إطار سلسلة من الأنشطة في إطار إستراتيجية الفلسفة لدى القطاعات المختلفة في اليونسكو (العنصر1: الفلسفة في مواجهة مشاكل العالم ؛ العنصر 2: تدريس الفلسفة في العالم ؛ العنصر 3: تعزيز الفكر الفلسفي والبحوث)

تشجيع تدريس الفلاسفة الشابات لتحضير الدكتوراه. وهي مبادرة واسعة النطاق تنطلق عبر الشبكة نفسها.

المساهمة في زيادة دور المرأة الفيلسوفة عن طريق تشجيع مشاركتها على موجات الأثير في وسائل الإعلام الوطنية، من خلال تعزيز وجودها في جميع أنحاء الوسائل المكتوبة والسمعية البصرية والاتصالات، مثل برامج التلفزيون أو الراديو، فضلا عن الصحافة.

دور اللجان الإقليمية المزمع إنشاؤها عليها أن تضع في اعتبارها الأهداف التالية:

تعزيز التعاون بين الشمال والجنوب وبين الجنوب والجنوب والتعاون بين الجامعات، بهدف خلق وتعزيز أواصر التضامن بين النساء الفلاسفة من عدة مناطق داخل إطار الجامعة والأكاديمية.

تشجيع التبادل الإقليمي فيما بين المجتمعات الفلسفية، ولاسيما في إطار أنشطة اليونسكو "الحوار الإقليمي الفلسفي".

تنسيق سلسلة من الأنشطة على المستوى الإقليمي لنشر العمل الذي تقوم به النساء الفلاسفة في المنطقة، ولاسيما في إطار اليونسكو في المواضيع ذات الأولوية، وهي الحوار بين الحضارات، والتعليم للجميع، وأخلاقيات البيولوجيا، مجتمع المعرفة، وثقافة السلام ، والتنوع الثقافي والأخلاقيات البيئية ، والفقر ، والتنمية المستدامة ، الخ...

وهناك العديد من الفرص للشراكة والدعم من خلال وجود أنظمة الدعم المختلفة التي أنشأتها اليونسكو. ففي هذا الصدد، التعاون مع اللجان الوطنية لليونسكو لمساعدة لجان المرأة من خلال برنامج المنح الدراسية، وبرنامج المساهمة التابع اليونسكو، أو مختلف المسابقات والجوائز.

العودة إلى أعلى الصفحة