27.05.2013 - اليونسكو، بيان صحفي

كي تكون الرياضة مرادفاً للإنصاف :المؤتمر العالمي لوزراء الرياضة يتناول سبل الارتقاء بالرياضة وإتاحتها للجميع

©فليكر، باسيون ليكا

تستضيف برلين في الفترة من 28 إلى 30 أيار/مايو المؤتمر الدولي الخامس للوزراء وكبار المسؤولين عن التربية البدنية والرياضة (مينبس) لمناقشة سبل مكافحة الفساد والغش في الرياضة، وزيادة الاستثمارات العامة في هذا المجال، وتعزيز أثر الفعاليات الرياضية البارزة والمعايير المرتبطة بها، وتزويد الجميع بفرص متكافئة للانتفاع بالتربية البدنية والرياضة.

وستتولى المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، والمديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، افتتاح هذا المؤتمر الذي تنظمه اليونسكو بصورة مشتركة مع الحكومة الألمانية، وبدعم من المجلس الدولي للتربية البدنية وعلوم الرياضة.

      وسوف يتخلل حفل الافتتاح مداخلات لشخصيات أخرى منها وزير الداخلية الألماني، هانز بيتر فريدرش، ورئيس اللجنة الأولمبية الدولية للمعوقين، السير فيليب كرايفن. وسيشارك العديد من الخبراء الدوليين المرموقين في المؤتمر لتقديم أحدث البحوث المتعلقة بالمواضيع الرئيسية الثلاثة المدرجة في جدول المناقشات.

      ومن المتوقع حضور ما يزيد على 500 مندوب يمثلون السلطات الرياضية في أكثر من مئة بلد، بمن فيهم 50 وزيراً للرياضة، وباحثون، ومشاركون تابعون لهيئات تُعنى بتطبيق القوانين ولوكالات حكومية ومنظمات دولية حكومية ومنظمات غير حكومية، فضلاً عن عدد من الرياضيين. وسيشتمل المؤتمر على الجلسات الثلاث التالية:

ضمان الانتفاع بالرياضة بوصفها حقاً أساسياً للجميع

في وقت ما زال فيه عدد كبير من الأشخاص محرومين من إمكانية ممارسة الرياضة، يتعين على الحكومات تنفيذ سياسات تتيح للفتيات والنساء والمعوقين والفئات المهمشة اجتماعياً ممارسة الرياضة على جميع المستويات، وعلى قدم المساواة مع الآخرين.

تشجيع الاستثمار في البرامج الخاصة بالتربية البدنية والرياضة

يسهم قطاع الرياضة في الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنسبة تقارب 2 في المئة. وينبغي للحكومات بالتالي الإقرار بأن الاستثمار في التربية البدنية والرياضة، وكذلك في الفعاليات الرياضية البارزة، هو عامل هام من عوامل التنمية الاقتصادية والاجتماعية. ولكن التكاليف المرتفعة والمتطلبات المعقدة التي ترتبط بالأحداث الرياضية البارزة مثل الألعاب الأولمبية، والألعاب الأولمبية للمعوقين، وكأس العالم لكرة القدم، قد تحد من عدد البلدان القادرة على استضافة فعاليات من هذا النوع.

الحفاظ على النزاهة في مجال الرياضة

أعلن مكتب الشرطة الأوروبي (اليوروبول) في شباط/فبراير 2013 أن 380 مباراة لمحترفي كرة القدم اقترنت بمحاولات غش اندرجت في إطار عملية منهجية ذات صلة بالجريمة المنظمة. ولا بد من الإشارة إلى أن حالات الغش في المسابقات الرياضية وتعاطي المنشطات وغير ذلك من أشكال الفساد على المستويين الوطني والدولي يزداد عددها في كل مكان. وتُجرى في الوقت الراهن عدة دراسات بشأن التدابير الكفيلة بعكس هذا الاتجاه، وهي تدابير تشمل على وجه الخصوص سن تشريعات صارمة ومتوازنة في آن، وتبادل المعلومات، وتعزيز التعليم والتثقيف، وتشجيع الإدارة السليمة في المنظمات الرياضية.

      وعُقد المؤتمر الدولي الأول للوزراء وكبار المسؤولين عن التربية البدنية والرياضة في مقر اليونسكو بباريس، في عام 1976. وتساعد نتائج هذا المؤتمر الموجه إلى الحكومات والمنظمات التابعة للأمم المتحدة والجهات المعنية بالرياضة على وضع سياسات حكومية فعالة في كافة أنحاء العالم. ويُسترشد بهذه النتائج أيضاً في إطار برنامج اليونسكو الدولي للتربية البدنية والرياضة.




العودة إلى --> التربية البدنية والرياضة
العودة إلى أعلى الصفحة