التعاون بين الوكالات

تعتبر اليونسكو أن ضم جهودها إلى الجهود التي تبذلها الوكالات الشقيقة لها ضمن منظومة الأمم المتحدة في إطار برامج الشباب هي أولوية قصوى لتضمن أن عملها مع الشباب ومن أجلهم يترك تأثيراً حقيقياً.

لطالما احتلت قضايا الشباب حيزاً هاماً في برامج اليونسكو. فمنذ تأسيس هذه المنظمة وتفويضها بمهمة التربية والتعليم، كانت الوكالة الأولى ضمن منظومة الأمم المتحدة التي حدّدت برامج محدّدة من أجل الشباب وطورتها. فغداة الحرب العالمية الثانية مثلاً، أسهمت اليونسكو (التي لم تكن تضم أكثر من 20 دولة عضو في تلك الحقبة) في تنظيم المخيّمات الدولية للعمل الشبابي التطوعي من أجل المشاركة في إعادة إعمار أوروبا.

واليوم، تعمل اليونسكو عن كثب مع المنظمات الشريكة لها داخل منظومة الأمم المتحدة سعياً وراء إقامة شراكات مع الشباب حول العالم وتدعيمها. كما أن العديد من الوكالات والصناديق والبرامج التابعة لمنظومة الأمم المتحدة يملك مجموعة من السياسات والمشاريع والبرامج المتصلة بالشباب التي تهدف إلى النهوض بهذه الفئة من المجتمع لتصبح شريكة أساسية في عملية التنمية والسلام. ولذلك، تعتبر اليونسكو أن ضم جهودها إلى الجهود التي تبذلها الوكالات الشقيقة لها ضمن منظومة الأمم المتحدة في إطار برامج الشباب هي أولوية قصوى لتضمن أن عملها مع الشباب ومن أجلهم يترك تأثيراً حقيقياً.

العودة إلى أعلى الصفحة