الدفاع عن حقوق الشباب واحتياجاتهم على المستوى القطري

في إطار عملية إصلاح الأمم المتحدة، هناك اعتراف متزايد بالحاجة إلى العمل من طرف جميع شركاء الأمم المتحدة بطريقة أكثر تنسيقا من أجل دعم جهود التنمية بصورة مجدية مع وللشباب على المستوى الوطني. فعلى المستوى القطري ، تسعى اليونسكو - بالتعاون مع منظومة الأمم المتحدة - إلى تقديم مساهمة نشطة من خلال مساعدة الدول الأعضاء على وضع وتنفيذ سياسات وطنية متكاملة للشباب ، بهدف توفير الدعم إلى مشاركة الشباب في استراتيجيات التنمية الوطنية ، على سبيل المثال (أوراق إستراتيجية للحد من الفقر).

  • الكاميرون : دعم تطوير سياسة وطنية للشباب

في الكاميرون ، وضعت الحكومة مؤخرا سياسة وطنية للشباب ، والتي تحتاج الآن إلى أن تنفذ. وبهدف دعم السلطات الوطنية، ولاسيما وزارة الشباب، في وضع الآليات المناسبة للتنسيق والتشاور مع الشباب ومنظماتهم، ومختلف شركاء الأمم المتحدة العاملين في البلاد سيتم توحيد الجهود لتوفير خدمات بناء القدرات في مجالات مختلفة للهيئات الحكومية ودائرة الشباب.

  • ساموا: برنامج الشباب المشترك في تالافو ساموا

قامت مختلف الوكالات والصناديق والبرامج التابعة لمنظومة الأمم المتحدة في ساموا، فضلا عن مجموعة من الشركاء الوطنيين معا للتنسيق والتعاون وبذل جهود منسقة لتحقيق أهداف برنامج الشباب المشترك في ساموا. ويهدف هذا البرنامج إلى الاعتراف بالذات لشباب ساموا الفقراء ويشجع على تطوير الأنشطة المدرة للدخل، بما في ذلك المبادرات التي تعزز القيادة وروح المبادرة بين الشباب. كما يسعى إلى دعم التنمية في قطاع الشباب في ساموا من خلال تحالفات إستراتيجية بين منظومة الأمم المتحدة في ساموا والحكومة لتخطيط وتنفيذ ورصد واستعراض برنامج الشباب المشترك.

  • التشاور بين صندوق الأمم المتحدة للسكان والبنك الدولي حول الشباب وأوراق إستراتيجية للحد من الفقر

استضاف البنك الدولي وصندوق الأمم المتحدة للسكان من 24-26 كانون الثاني/يناير 2007 ، مشاورة الخبراء حول الشباب في استراتيجيات الحد من الفقر: الاستثمار في الجيل القادم. وكان الغرض هو تحديد الفرص المتاحة لشمل قضايا الشباب في الأوراق الإستراتيجية للحد من الفقر. وعلاوة على ذلك ، قدمت ورشة العمل مدخلات لوضع مجموعة من الأدوات المشتركة بين الوكالات لتشمل قضايا الشباب في أوراق إستراتيجية للحد من الفقر.

وقد تم إعداد هذه الورقات ، التي تعتبر شرطا لتخفيف عبء الديون في إطار تعزيز مبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون فضلا عن القروض الميسرة من البنك الدولي، من طرف الحكومات من خلال عملية تشاركية تشمل المجتمع المدني وشركاء التنمية ، بما في ذلك البنك الدولي و الأمم المتحدة. هذه العملية التشاركية تتيح الفرصة للشباب للتعبير عن مخاوفهم وإدراجها في إستراتيجية الحد من الفقر.

العودة إلى أعلى الصفحة