الشباب وفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز

في العديد من مناطق العالم ، تنتشر الإصابات الجديدة بشكل كبير بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 حتى 24 سنة. كما بلغت نسبة الشباب عام 2006 إلى نحو 40 في المائة من الإصابات الجديدة بالفيروس.

ووفقا لبرنامج الأمم المتحدة المشترك حول فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، فان المسار المستقبلي لوباء فيروس نقص المناعة البشرية في العالم يتوقف إلى حد كبير على الأنماط السلوكية للشباب وعلى العوامل الاجتماعية والثقافية وغيرها.

اليونسكو هي واحدة من المنظمات المشاركة في البرنامج وهي المنظمة الرائدة لوقاية الشباب من فيروس نقص المناعة البشرية في مؤسسات التعليم. وهي أيضا الشريك الرئيسي في وقاية الشباب خارج البيئة المدرسية، وتلتزم بالتالي بإدماج الاحتياجات المحددة للشباب في جميع مراحل تخطيط وتنفيذ وتقييم السياسات والبرامج الخاصة بفيروس ومرض الإيدز.

تنمية الوسائل التربوية والاستعلامية المناسبة بالتعاون مع الشباب ومنظماتهم من أجل تسهيل الحصول على معلومات واضحة وملائمة ثقافيا ، وغير حكمية وتوفير التعليم لجميع الشباب.

الدعوة لتوفير فرص مناسبة لتعليم للشباب (بما في ذلك الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية، والحصول على التعليم والرعاية والعلاج، ومهارات الحياة) من خلال الاعتماد على إمكانيات التعليم الرسمي وغير الرسمي.

تعبئة الشراكات مع الشباب والمنظمات الشبابية والطلابية من أجل إشراك وتمكين الشباب من اتخاذ قرارات مستنيرة، واتخاذ إجراءات وتطوير المواقف والسلوك المسئول.

دعم المبادرات التي تعزز مشاركة الشباب في رسم السياسات وبرمجتها على جميع المستويات بخصوص فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز.

لمعرفة المزيد :

  • الشباب وفيروس نقص المناعة البشرية ومرض الإيدز - استجابة لليونسكو (بالانجليزية)
  • مبادرة اليونسكو للشباب بشأن فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز وحقوق الإنسان (بالانجليزية)
  • دعم اليونسكو لمجموعة شباب تورنتو (المؤتمر الدولي المعني بالإيدز 2006) (بالانجليزية)
  • برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز (بالانجليزية)
العودة إلى أعلى الصفحة