التعاون بين الوكالات

نظمت إدارة الشؤون الاقتصادية للأمم المتحدة، بدعم من اليونسكو، أول اجتماع لمسؤولي برامج الأمم المتحدة للشباب في مقر اليونسكو في باريس في الفترة من 18 الى 19 فبراير 2010. وقد أقر الاجتماع رسميا شبكة الأمم المتحدة لتنمية الشباب، والتي تضم أكثر من 20 وكالة للأمم المتحدة والتي تم إنشاؤها في محاولة لتحسين تنسيق عمل الامم المتحدة لتنمية الشباب وتعزيز العمل التعاوني. وقد تم اختيار اليونسكو لترأس الشبكة في السنة الأولى ـ مارس 2010 الى فبراير 2011 ـ جنبا إلى جنب مع برنامج الأمم المتحدة للشباب في مقر إدارة الشؤون الاقتصادية للأمم المتحدة.

عملت اليونسكو كرئيس مشارك جنبا إلى جنب مع برنامج الأمم المتحدة للشباب للشبكة المشتركة بين وكالات الأمم المتحدة بشأن تنمية الشباب حتى شباط/فبراير 2011، لدعم التنسيق والدعوة للاحتفال بالسنة الدولية للشباب.

وقد اشتملت أنشطة الشبكة حتى الآن على ما يلي:

  • البيان المشترك الصادر عن رؤساء وكالات الأمم المتحدة لإطلاق السنة الدولية للشباب في 12 آب/أغسطس 2010.
  • اصدار 14 محفظة اعلامية في مختلف المجالات التي تؤثر على تنمية الشباب.
  • اصدار الأمين العام للأمم المتحدة لأول تقرير من نوعه حول تنفيذ برنامج العمل العالمي للشباب: التنسيق والتعاون فيما بين وكالات منظومة الأمم المتحدة المعنية بالشباب.
  • التنسيق بين مساهمات وكالات الأمم المتحدة في تطوير حلقات عمل مشتركة في الأنشطة الكبرى، بما في ذلك المؤتمر العالمي الخامس للشباب بتركيا في تموز/يوليوـ آب/أغسطس 2010، والمؤتمر العالمي للشباب بالمكسيك، آب/أغسطس 2010.
  • الدعم التقني والدعوة لتطوير الشبكات الإقليمية المشتركة بين الوكالات ومجموعات العمل حول الشباب.
  • وقد أثبت هذا التعاون أهميته خاصة أثناء الأعمال التحضيرية للمؤتمر العالمي للشباب بالمكسيك في آب/أغسطس 2010، حيث شاركت اليونسكو بمساهمة الأمم المتحدة في المؤتمر بما في ذلك التعليقات الموحدة بشأن الإعلان الختامي. وقد أدى ذلك الى التعبير في الإعلان الختامي عن الدعم القوي للشبكة ومطالبة "الجمعية العامة للأمم المتحدة بالاعتراف، وتعزيز ولاية اللجنة المشتركة بين وكالات الأمم المتحدة على شبكة تنمية الشباب لتقييم ومتابعة الإعلانات الموجودة، والهياكل والآليات المتعلقة بالشباب."
  • قامت اليونسكو وتحالف الأمم المتحدة للحضارات معا بتطوير النشرة الإعلامية للسنة الدولية للشباب حول"دور الشباب في تعزيز التفاهم بين الثقافات". وقد ربطت النشرة، السنة الدولية للشباب والسنة الدولية للتقارب بين الثقافات.
العودة إلى أعلى الصفحة