السياسات والبرامج المعنية بالشباب

باشرت دول عديدة، خلال العقد المنصرم، بصياغة تشريعات الوطنية تركز على الشباب وبتنفيذها. إلا أن معظم هذه الدول يفتقر اليوم إلى سياسة عامة تعنى بالشباب بشكل محدد. وحتى في البلدان التي اعتمدت هذا النوع الجديد من التشريعات، غالباً ما تأتي نتيجتها على مراحل متفرقة وتفتقر إلى مقاربة شاملة لمواجهة التحديات المفروضة على الأجيال الصاعدة.

وبالتالي، من الملح تشاطر الخبرات في هذا الميدان المحدد من السياسة العامة وإعداد أدوات لمساعدة الدول الأعضاء على معالجة قضايا الشباب بشكل منهجي.

  • تمكين الشباب من خلال السياسات الوطنية – إسهام اليونسكو

بغية دعم الدول الأعضاء في تطوير سياسات وبرامج وطنية متكاملة معنية بالشباب وتنفيذها، طوّرت اليونسكو مجموعةً من الإرشادات لتحديد كيفية صياغة مثل هذه السياسات وتطبيقها ورصدها وتقييمها.

وتتوجه هذه الإرشادات إلى شريحتين أساسيتين من صانعي القرار على المستوى الوطني، هما: صانعو القرار الذين يرغبون في صياغة سياسة وطنية للشباب وأؤلئك الذين يتطلعون إلى تقييم السياسات والبرامج القائمة الخاصة بالشباب وتحسينها. لكن اليونسكو لا تسعى إلى الترويج لمنهج معين يطبق بصرامة على كل سياق وطني بل تراعي التنوع الهائل في الثقافات والأنظمة السياسية وتدعو كل دولة إلى تحديد الأولويات والآليات الخاصة بها من أجل تطوير سياسة أصلية وملائمة بشأن الشباب.

تحميل: تمكين الشباب من خلال السياسات الوطنية – إسهام اليونسكو (بالانجليزية - PDF)

  • البرامج المعنية ببناء قدرات السلطات الوطنية والمنظمات الشبابية

سعياً وراء دعم السلطات الوطنية في تطوير سياسة وطنية جامعة للشباب وتنفيذها، أعدت اليونسكو مجموعة من الوحدات التدريبية التي تسلط الضوء على المتطلبات والتحديات المرتبطة بـ "تعميم" حقوق الشباب وحاجاتهم، بالإضافة إلى بعض الأمثلة عن الممارسة الحسنة للشراكات القائمة بين الشباب والكبار.

كما تتعاون اليونسكو مع عدة منظمات شبابية وتقدم لها الدعم اللازم لتصبح شريكاً فعالاً يستحق التقدير في عملية إعداد السياسات وتطبيقها وتقييمه

العودة إلى أعلى الصفحة