28.05.2013 - اليونسكو، ديوان المديرة العامة

"إن الشباب هم العنصر الأساسي في تعزيز الحوار والتبادل بين الثقافات" أكدت إيرينا بوكوفا في افتتاح الاحتفال باليوم العالمي للتنوع الثقافي الذي أحيته دول الخليج العربية في اليونسكو

©اليونسكو / ممدوح أنور -المديرة العامة لليونسكو السيدة ايرينا بوكوفا، مع سفراء ومندوبين دول الخليج العربي المعتمدين لدى اليونسكو.

قالت إيرينا بوكوفا، بمناسبة الندوة التي تحمل عنوان "التنوع الثقافي من أجل التنمية المستدامة والحوار بين الحضارات" التي نظمتها سلطنة عُمان باسم مجموعة بلدان الخليج العربية في اليونسكو في 27 أيار/ مايو الجاري:"ما من مجتمع يكون في مقدوره الوفاء بمتطلبات السلام والتنمية اليوم ما لم يقم بوصل الثقافات بعضها بالبعض الآخر على نحو يتسم بالدينامية والمرونة". وتميز هذه الندوة الاحتفال باليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية الذي تحتفل به اليونسكو يوم 21 أيار/ مايو كل سنة.

وعُقد اجتماع الندوة بحضور السيد على عبد الخالق القرني، المدير العام لمكتب التربية لدول الخليج العربي، وسعادة الدكتورة سميرة الموسى، المندوبة الدائمة لسلطنة عُمان لدى اليونسكو، ورئيسة مجموعة بلدان الخليج العربية في اليونسكو وعدد كبير من السفراء والمندوبين المعتمدين لدى اليونسكو، فضلاً عن جمهور غفير.

وفي هذه المناسبة، أكدت الدكتورة سميرة الموسى المبادئ التي تؤمن بها بلادها وهي المبادئ المستندة إلى التعايش المتآلف الذي يوفر إطاراً لموجات الهجرة منذ العصور القديمة. كما أنها شددت على المُثل الراسخة لليونسكو التي لا غنى عنها والمتمثلة في "تحقيق الإنصاف لجميع الشعوب والحضارات" على اعتبار أنها المصدر الذي يوفر الثقة في البلدان والمجتمعات في ما يخص بناء التعاون والسلام على الصعيد العالمي.

ومن جانبه، ذكّر السيد على عبد الخالق القرني بمسؤولية اليونسكو في ما يتعلق بإنشاء تاريخ العالم ورصد اتجاهات المجتمعات في سعيها إلى تحقيق مزيد من الحوار والتلاحم الاجتماعي والتنمية.

وقد انصب التركيز في المناقشات على التجارب الناجحة لشبكات الشباب في سلطنة عُمان وفي ما بين بلدان الخليج العربية في ما يخص التواصل مع حركات الشباب عبر شتى القارات، وذلك من أجل تعزيز معارفهم المتعلقة بتنوع الثقافات وأساليب الحياة. 

وإضافة إلى ذلك، أبرز المشاركون في هذه الندوة  أوجه التقدم الكبير التي شهدتها بلدان الخليج العربية في ما يخص المساهمة في الحوار بين الحضارات، كما ذكّروا بمساهمة مبادرات اليونسكو، مثل منح جائزة اليونسكوـ الشارقة للثقافة العربية والاحتفال باليوم العالمي للغة العربية، وهي من المبادرات التي تعمل على زيادة التوعية وتعزيز المعرفة بالثقافات العربية.




العودة إلى --> الشباب
العودة إلى أعلى الصفحة