حملة العودة إلى المدرسة

© اليونسكو، العراق 2013

 

الميزانية (بالدولارات الأمريكية): 14,955 دولاراً

المصدر: اليونسكو

المدة: تشرين الثاني/نوفمبر 2013/ استكمل التنفيذ

المستفيدون: الأطفال والشباب السوريون في إقليم كردستان بالعراق

في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2013، أطلقت اليونسكو، بالشراكة مع اليونيسيف والمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وبالتعاون مع حكومة إقليم كردستان والمنظمات غير الحكومية المشاركة، حملة جديدة من أجل "العودة إلى المدرسة"، وذلك لتشجيع الأطفال السوريين على الالتحاق بالمدارس حتى يتجنبوا التعطيل القسري لمسيرتهم التعليمية.

وترمي هذه الحملة إلى توفير بيئة تعليمية آمنة وواقية، وكذلك إلى إعادة تجهيز وتأهيل المدارس الموجودة لمساعدة اللاجئين السوريين في المخيمات والمواقع الحضرية. 

وكان معظم الأطفال والشباب السوريين قد وصلوا إلى إقليم كردستان في العراق خلال عامي 2012 و2013 بعد بداية العام الدراسي. ومن ثم لم يتمكن الكثير منهم من الالتحاق بالمدارس.

ومع ذلك، طلبت حكومة إقليم كردستان من جميع المدارس في الإقليم قيد أطفال اللاجئين السوريين في أي وقت من العام الدراسي. 

ويشكل نقص الأماكن في المدارس العربية عقبة أخرى تحول دون قيد من هم في سن الالتحاق بالمدارس من اللاجئين السوريين، فيما تعمل الأمم المتحدة وشركاؤها في استحداث مرافق تعليمية إضافية.

وترى أسر اللاجئين المقيمة في إقليم كردستان أن طول المسافة التي يتعين قطعها للوصول إلى المدارس، فضلاً عن الغموض الذي يكتنف مستقبلهم، هما من العوامل التي تقلل من إمكانات قيد الأطفال السوريين في المدارس.

العودة إلى أعلى الصفحة