بسطور – مواجهة الأزمة السورية

© اليونسكو / مأمون عبد الكريم ، حلب

 

بدأ النزاع السوري في أذار/مارس 2011 وخلف أكبر أزمة انسانية عرفها العالم في السنوات الأخيرة. ويستمر وضع البلاد وظروف اللاجئين في البلدان المجاورة في التدهور. ويحتاج تقريباً 12.2 ملايين سوري إلى المساعدة حالياً ويهجر 7.6 ملايين منهم داخل بلدهم ,نفصهم اطفال, يكافحون للبقاء على قيد الحياة والتعامل مع الأزمة. كما فر أكثر من 3.9 مليون شخص إلى البلدان المجاورة وثلثهم أطفال وشباب في سن الذهاب إلى المدرسة. ويحتاج نحو 5.6 ملايين طفل وشاب سوري داخل سوريا وفي البلدان المجاورة إلى التعليم. وإضافة إلى ذلك، يتعرض تراث البلاد الثقافي بشكل متواصل إلى مخاطر الدمار والنهب والاتجار غير المشروع. كما دمرت مواقع ومعالم هامة أو لحقها ضرر كبير.

واستجابت اليونسكو بنشاط إلى هذه الأزمة لا سيما بمساعدة اللاجئين السوريين والجماعات المضيفة في العراق والأردن ولبنان وبحماية التراث الثقافي السوري. 

وفي مجال التعليم، استجابت اليونسكو إلى هذه الأزمة بالتركيز على تعليم الشباب وتمكينهم، وذلك بتوفير فرص التعليم وبتحسين نوعية التدريس والتعلم في المجالين الرسمي وغير الرسمي لفائدة الشباب المتضرر من الأزمة في لبنان والأردن والعراق.

وتتمثل مجالات الأولوية في عمل اليونسكو داخل سوريا في تدريب المعلمين على التعليم التقني والمهني، والبرامج التعليمية السريعة، والأنشطة اللاصفية، والدعم النفسي والاجتماعي .

أما في مجال الثقافة، فتركز اليونسكو على صون التراث الثقافي الغني في سوريا. وفي هذا الصدد ومنذ بداية الأزمة، دعت المديرة العامة بقوة جميع الأطراف في النزاع والسلطات السورية إلى احترام وحماية التراث الثقافي. كما حشدت البلدان المجاورة والأنتربول والشركاء المؤسسيين ونبهتهم لمواجهة الاتجار غير المشروع بالتراث الثقافي المنقول. ونظمت اليونسكو اجتماعاً رفيع المستوى بشأن حماية التراث الثقافي السوري في آب/أغسطس 2013. وأيد المشاركون خطة عمل اليونسكو بشأن تدابير حماية التراث الطارئة وأعمال ما بعد الانتعاش .

وفي إطار خطة العمل هذه، أطلقت اليونسكو "مشروع حماية التراث السوري الطارئة " الذي يدوم ثلاث سنوات ويهدف إلى التخفيف من الدمار والخسارة اللذان لحقا التراث الثقافي وإلى إعداد أعمال أولوية لما بعد النزاع، وذلك على الأجلين المتوسط ​​والطويل، من أجل استعادة الوضع الطبيعي والتماسك الاجتماعي في سوريا .

العودة إلى أعلى الصفحة