إيرينا بوكوفا

© اليونسكو/بوب كرازنر

إيرينا بوكوفا، من مواليد 12 تموز/يوليو 1952 في صوفيا (بلغاريا)، انتخبت لمنصب المديرة العامة لليونسكو منذ 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2009، وتم اعادة انتخابها لولاية ثانية في عام 2013. وهي أول امرأة تُنتخب لتولي رئاسة هذه المنظمة.

تخرجت إيرينا بوكوفا من معهد العلاقات الدولية في موسكو ومن جامعة ميريلاند (واشنطن) ومن كلية جون ف. كنيدي للدراسات الحكومية (جامعة هارفرد)، والتحقت منذ عام 1977 بوزارة الشؤون الخارجية حيث كُلفت بقضايا حقوق الإنسان. ثم عُيّنت مسؤولة عن الشؤون السياسية والقانونية في البعثة الدائمة لبلغاريا لدى الأمم المتحدة في نيويورك، وكانت من بين أعضاء الوفد البلغاري الذي شارك في مؤتمرات الأمم المتحدة المعنية بالمرأة وتحقيق المساواة المنعقدة في كوبنهاغن (1980) ونيروبي (1985) وبيجين (1995). وشاركت السيدة بوكوفا، خلال فترة عضويتها في البرلمان البلغاري (1990-1991 و2001-2005)، في صياغة الدستور البلغاري الذي ساهم إلى حد كبير في انضمام بلغاريا إلى الاتحاد الأوروبي.

وكانت السيدة إيرينا بوكوفا وزيرة للشؤون الخارجية بالإنابة، ومنسقة للعلاقات بين بلغاريا والاتحاد الأوروبي، وسفيرة لبلغاريا في فرنسا وموناكو ولدى اليونسكو، وممثلة شخصية لرئيس جمهورية بلغاريا في "المنظمة الدولية للفرنكوفونية". ودعت السيدة إيرينا بوكوفا دائماً إلى تحقيق التكامل الأوروبي عندما كانت أمينة مجلس الوزراء للتكامل الأوروبي ووزيرة للشؤون الخارجية بالإنابة.  وواظبت على العمل كرئيسة وعضو مؤسس "لمنتدى السياسات الأوروبية"، من أجل التغلب على الانشقاقات في أوروبا وتعزيز القيم القائمة على الحوار وكرامة الإنسان وحقوقه.

وفي منصبها كمديرة عامة لليونسكو، تشارك إيرينا بوكوفا، بنشاط في الجهود الدولية لدفع التعليم الجيد للجميع والمساواة بين الجنسين، والحوار الثقافي والتعاون العلمي من أجل التنمية المستدامة وتقود اليونسكو في دفاعها العالمي لصالح سلامة وأمن الصحفيين وحرية التعبير.

وإيرينا بوكوفا هي نائبة لرئيس لجنة النطاق العريض المعنية بالتنمية الرقمية ورئيسة لجنة الأمم المتحدة الرفيعة المستوى المعنية بالإدارة.  كما كانت الأمين التنفيذي للجنة التوجيهية لمبادرة الأمين العام للأمم المتحدة العالمية بشأن ”التعليم أولا" من 2011 حتى 2015.

استلمت إيرينا بوكوفا عددا من الأوسمة الدولية من عدد من الدول عبر العالم، وعددا من الشهادات التكريمية من الجامعات المتميزة.

وتتكلم السيدة إيرينا بوكوفا، فضلاً عن لغتها الأم، اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والروسية. وهي سيدة متزوجة، وأمّ لولدين كبيرين يعيشان ويعملان في الولايات المتحدة الأمريكية.

العودة إلى أعلى الصفحة