إيرينا بوكوفا

© اليونسكو/بوب كرازنر

تشغل إيرينا بوكوفا، المولودة في 12 تموز/يوليو 1952 في صوفيا (بلغاريا)، منصب المديرة العامة لليونسكو منذ 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2009، وقد أُعيد انتخابها لولاية ثانية في عام 2013. وهي أول امرأة تتولى إدارة المنظمة.

وتشارك السيدة إيرينا بوكوفا، بصفتها المديرة العامة لليونسكو، مشاركة نشيطة في الجهود الدولية الرامية إلى تعزيز المساواة بين الجنسين، وتوفير التعليم الجيد للجميع، ومكافحة تمويل الإرهاب عن طريق منع الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية. وتتصدّر السيدة بوكوفا، التي تضطلع بدور رائد في مكافحة العنصرية ومناهضة معاداة السامية، أنشطة اليونسكو الخاصة بإحياء ذكرى محرقة اليهود والتوعية بها. وهي التي عيّنت أول مبعوث خاص لليونسكو للتثقيف بشأن محرقة اليهود.

وتضطلع السيدة بوكوفا بدور رائد في الدعوة إلى ضمان توفير التعليم الجيد للجميع. وتدعو إلى تحقيق المساواة بين الجنسين وتعتبر هذا الأمر أولوية شخصية لها بصفتها المديرة العامة لليونسكو. وتضمّ مجالات العمل الأخرى التي تنشط فيها السيدة بوكوفا إتاحة التعاون العلمي من أجل تحقيق التنمية المستدامة عن طريق إنشاء نُظم الإنذار المبكر بأمواج التسونامي أو إبرام الاتفاقات الخاصة بإدارة المياه العابرة للحدود على سبيل المثال، والدعوة على الصعيد العالمي إلى ضمان سلامة الصحفيين وحرية التعبير.

وقد تخرجت السيدة إيرينا بوكوفا من معهد العلاقات الدولية في موسكو، ودرست في جامعة ميريلاند (واشنطن) وكلية جون كنيدي للدراسات الحكومية (جامعة هارفارد)، والتحقت بالدائرة المعنية بالعلاقات مع الأمم المتحدة في وزارة الشؤون الخارجية البلغارية في عام 1977. وأُسندت إليها مسؤولية الشؤون السياسية والقانونية في البعثة الدائمة لبلغاريا لدى الأمم المتحدة في نيويورك، وكانت من أعضاء الوفد البلغاري الذي شارك في مؤتمرات الأمم المتحدة المعنية بالمرأة وتحقيق المساواة التي عُقدت في كوبنهاغن (1980) ونيروبي (1985) وبيجين (1995). ودعت السيدة بوكوفا، خلال فترة عضويتها في البرلمان البلغاري (1990-1991 و2001-2005)، إلى انضمام بلغاريا إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، وشاركت في صياغة الدستور البلغاري الجديد.

وكانت السيدة إيرينا بوكوفا وزيرة للشؤون الخارجية بالإنابة ، ومنسقة للعلاقات بين بلغاريا والاتحاد الأوروبي، وسفيرة لبلغاريا في فرنسا وموناكو ولدى اليونسكو، وممثلة شخصية لرئيس جمهورية بلغاريا في "المنظمة الدولية للفرنكوفونية". ودعت السيدة إيرينا بوكوفا دائماً إلى تحقيق التكامل الأوروبي عندما كانت أمينة مجلس الوزراء للتكامل الأوروبي ووزيرة للشؤون الخارجية بالإنابة. وهي رئيسة منتدى السياسات الأوروبية وأحد الأعضاء المؤسسين لهذا المنتدى، وهو منظمة غير حكومية تسعى إلى تعزيز الهوية الأوروبية وتشجيع الحوار من أجل التغلب على الانقسامات في أوروبا. وهذا مثال على ما تقوم به السيدة إيرينا بوكوفا من أجل إعلاء القيم القائمة على الحوار والتنوع والكرامة الإنسانية وحقوق الإنسان. وتتولى السيدة إيرينا بوكوفا منصب الأمينة التنفيذية للّجنة التوجيهية لمبادرة الأمين العام للأمم المتحدة العالمية بشأن "التعليم أولاً"، ومنصب نائبة لرئيس لجنة النطاق العريض المعنية بالتنمية الرقمية.

وقد قامت بلدان في جميع أرجاء العالم بمنح السيدة إيرينا بوكوفا أوسمة رسمية، كما قامت جامعات مرموقة بمنحها درجة الدكتوراه الفخرية.

وتتكلم السيدة إيرينا بوكوفا، فضلاً عن لغتها الأم، اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والروسية. وهي سيدة متزوجة، وأمّ لولدين كبيرين يعيشان ويعملان في الولايات المتحدة الأمريكية.

العودة إلى أعلى الصفحة