إيرينا بوكوفا

© اليونسكو/بوب كرازنر

تشغل السيدة إيرينا بوكوفا، المولودة في 12 تموز/يوليو 1952 في صوفيا (بلغاريا)، منصب المديرة العامة لليونسكو منذ 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2009، وقد أُعيد انتخابها لولاية ثانية في عام 2013. وهي أول امرأة تُنتخب مديرة عامة لليونسكو، وأول شخص من أوروبا الشرقية يتولى إدارة المنظمة.

وقد تخرجت السيدة إيرينا بوكوفا من معهد العلاقات الدولية في موسكو، ثم حصلت على منحة للدراسة في جامعة ميريلاند (واشنطن) والتحقت ببرنامج الإدارة العامة في كلية جون ف. كنيدي للدراسات الحكومية (جامعة هارفارد). واستهلت سيرتها المهنية في الدائرة المعنية بالعلاقات مع الأمم المتحدة في وزارة الشؤون الخارجية البلغارية. وأُسندت إليها مسؤولية الشؤون السياسية والقانونية في البعثة الدائمة لبلغاريا لدى الأمم المتحدة في نيويورك، وكانت من أعضاء الوفد البلغاري الذي شارك في مؤتمرات الأمم المتحدة المعنية بالمرأة التي عُقدت في كوبنهاغن ونيروبي وبيجين. وانتُخبت السيدة بوكوفا عضواً في البرلمان البلغاري لولايتين وكانت أول وزيرة دولة للتكامل الأوروبي.

وكانت السيدة إيرينا بوكوفا وزيرة للشؤون الخارجية، وسفيرة لبلغاريا في فرنسا وموناكو ولدى اليونسكو، وممثلة شخصية لرئيس جمهورية بلغاريا في "المنظمة الدولية للفرنكوفونية".

‏وتشارك السيدة إيرينا بوكوفا، بصفتها المديرة العامة لليونسكو، مشاركة نشيطة في الجهود الدولية الرامية إلى توفير التعليم الجيد للجميع وتعزيز المساواة بين الجنسين، وحماية التراث الثقافي العالمي باعتباره واجباً إنسانياً ومسألة أمنية تسهم في توطيد أسس السلام الدائم. وتبذل السيدة إيرينا بوكوفا جهوداً حثيثة من أجل النهوض بالثقافة بوصفها محركاً لدفع عجلة التنمية، على غرار العلم والدبلوماسية والتعاون.

وتتولى السيدة إيرينا بوكوفا ريادة حملات لإذكاء الوعي على الصعيد العالمي بأهمية مناهضة الأصولية لدى الشباب، ودرء التطرف العنيف وخطاب الكراهية والتمييز، وذلك من خلال التربية في المقام الأول.

وتقود السيدة إيرينا بوكوفا اليونسكو بوصفها منظمة تدافع عن سلامة الصحفيين وحرية التعبير على الصعيد العالمي.

وتشغل السيدة إيرينا بوكوفا منصب نائبة لرئيس لجنة النطاق العريض المعنية بالتنمية الرقمية ورئيسة لجنة الأمم المتحدة الإدارية الرفيعة المستوى، وتولّت منصب الأمينة التنفيذية للّجنة التوجيهية لمبادرة الأمين العام للأمم المتحدة العالمية بشأن "التعليم أولاً" (2015-2011).

وأُدرجت السيدة إيرينا بوكوفا في قائمة "فوربس" للنساء الأكثر تأثيراً في العالم لعام 2016.

وقد قامت بلدان في جميع أرجاء العالم بمنح السيدة إيرينا بوكوفا أوسمة رسمية، كما قامت جامعات مرموقة بمنحها درجة الدكتوراه الفخرية.

وتتكلم السيدة إيرينا بوكوفا، فضلاً عن لغتها الأم، اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والروسية.

العودة إلى أعلى الصفحة
t3test.com