26.06.2012 - يونسكوبرس

تحسُّن عمليات الصون في باكستان والفلبين يتيح للجنة التراث العالمي شطب موقعين من قائمة التراث العالمي المعرض للخطر

أقرت لجنة التراث العالمي صباح اليوم الثلاثاء، بنجاح باكستان والفلبين في تحسين عملية صون موقعين تابعين لهذين البلدين كانا قد أُدرجا في قائمة التراث العالمي المعرض للخطر وهما حصن وحدائق شالامار في لاهور (باكستان) و"مصاطب الأرزّ في منطقة الكورديليراس الفلبينية (الفلبين).

وقد اتُخذت تدابير ناجحة لإزالة المخاطر التي كانت تهدد القصور والمساجد والحدائق الخلابة في لاهور، وفقاً لما أفادت به لجنة التراث العالمي التي أدرجت هذه المعالم ذات القيمة الاستثنائية التي تعود إلى حضارة المغول في قائمة التراث العالمي خلال عام 1981. وأدت مشاكل عديدة منها الزحف الحضري إلى إدراج الموقع في قائمة التراث العالمي المعرض للخطر خلال عام 2000، وذلك بناءً على طلب قدمته حكومة باكستان.

 أما مصاطب الأرزّ في منطقة الكورديليراس الفلبينية (الفلبين)، فقد أُدرجت في قائمة التراث العالمي في عام 1995 بوصفها موقعاً ثقافياً ذا قيمة استثنائية تطوّر على مدى ألفي سنة. ولكن هذا الموقع أُدرج في قائمة التراث العالمي المعرض للخطر في عام 2001 بسبب المخاطر التي كانت تهدده والتي كانت تستلزم إدخال تحسينات على عمليات الإدارة والتخطيط. وطلبت الفلبين إدراج الموقع في قائمة التراث العالمي المعرض للخطر لحشد الدعم والتعاون على الصعيد الدولي من أجل صون مصاطب الأرزّ هذه الموجودة في مرتفعات نائية والتي تم حفظها حتى الآن عن طريق نقل المعارف التقليدية من جيل إلى آخر.

 مع قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر، تهدف اليونسكو إلى لفت انتباه السلطات والرأي العام إلى ضرورة بذل جهود خاصة لحماية المواقع الطبيعية والثقافية المهددة، من جراء أعمال الطبيعة أو أعمال الإنسان. وتجري مراجعة هذه القائمة من قبل لجنة التراث العالمي، لحذف بعضها الذي لم يعد مهددا، أو إدراج مواقع أخرى أصبحت مهددة بدورها.

 




العودة إلى --> كل الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة