23.12.2009 -

المديرة العامة تدين اغتيال المقدم الإذاعي البرازيلي خوسيه غيفونالدو فييرا

أدانت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، اليوم، اغتيال خوسيه غيفونالدو فييرا الذي قُتل رمياً بالرصاص في بيزيروس، بولاية برنامبوكو، بتاريخ 14 كانون الأول/ديسمبر.

وصرحت المديرة العامة قائلةً: "أدين اغتيال خوسيه غيفونالدو فييرا. وتشكل الاعتداءات التي تستهدف وسائل الإعلام ومهنيي الإعلام تهديداً خطيراً وغير مقبول للديمقراطية التي ترتكز إلى حق الإنسان الأساسي في حرية التعبير. فالخيارات الديمقراطية تعتمد على الحوار العام المفتوح، كما أن التدقيقات والموازنات التي توفرها الصحافة الحرة تعزز الحكم الرشيد. ومن الضروري بالتالي محاكمة المسؤولين عن هذه الجريمة".  

وكان خوسيه غيفونالدو فييرا يقدم برنامجاً عن القضايا الاجتماعية تبثه الإذاعة المحلية "بيزيروس" التي يملكها. وقُتل رمياً بالرصاص في سيارته على يد مسلحين مجهولي الهوية في حادث وصفته وسائل الإعلام المحلية بالجريمة المتعمدة. وتجدر الإشارة إلى أن السيد فييرا كان يملك أيضاً الصحيفة المحلية "فولها دو أغريستي"، فضلاً عن شركة إنتاج موسيقية.  

وتفيد لجنة حماية الصحفيين بأن مقدمي البرامج الإذاعية والصحفيين المستقلين هم أكثر من يتعرض لجرائم قتل في منطقة شمال شرق البرازيل النائية. وفي عام 2009، أدرجت لجنة حماية الصحفيين كولومبيا للمرة الأولى في قائمة البلدان التي يتعرض فيها الصحفيون إلى جرائم قتل منتظمة والتي يبقى فيها القتلة بمنأى عن العقاب.  

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."




العودة إلى --> كل الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة