23.12.2009 -

المديرة العامة تدين جريمة اغتيال الصحفي الكولومبي هارولد همبرتو ريفاس كيفيدو

أدانت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، اليوم، جريمة اغتيال الصحفي في التلفزيون الكولومبي هارولد همبرتو ريفاس كيفيدو بتاريخ 15 كانون الأول/ديسمبر، وطالبت بالتحقيق في هذه الجريمة.

وصرحت المديرة العامة قائلةً: "أدين جريمة اغتيال الصحفي هارولد همبرتو ريفاس كيفيدو. ومن الضروري إجراء تحقيق شامل في هذه الجريمة التي تطال الديمقراطية واحترام سيادة القانون في كولومبيا. وإذا سيتعذر على السلطات معاقبة الذين يستخدمون العنف لإسكات صوت وسائل الإعلام، قد يمنع الخوف والرقابة الذاتية الصحفيين من قول الحقيقة كاملةً، كما يرونها أثناء تأدية مهامهم".  

وكان هارولد همبرتو ريفاس كيفيدو، 49 عاماً، مقدم برنامج سياسي بعنوان "كوميونا ليبري"  تبثه قناة التلفزة المحلية "سي أن سي بوغافزيون". وعمل أيضاً معلقاً رياضياً في الإذاعة المحلية "فوسز دي أوكسيدنتي". وقُتِل السيد كيفيدو رمياً بالرصاص على يد مسلح مجهول الهوية أثناء تأدية واجب العزاء في إقليم "فالي دي كوكا" غرب البلاد.  

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."




العودة إلى --> كل الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة