24.10.2012 - اليونسكو، بيان صحفي

المديرة العامة تدين مقتل مصور قناة "الاخبارية" السورية محمد الأشرم

استنكرت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، اليوم، إطلاق النار الذي أودى بحياة مصور قناة "الاخبارية" السورية محمد الأشرم، وذلك يوم 10 تشرين الأول /أكتوبر في مدينة دير الزور، شرق سوريا. وطالبت بوكوفا بمضاعفة الجهود لتأمين إطلاق سراح الصحفيين المفقودين في سورية والمرجح أنهم مختطفون.

"إنني أدين جريمة قتل محمد الأشرم" قالت المديرة وتابعت "يجب السماح للصحفيين بالقيام بواجباتهم المهنية، وإنني أنادي مرة أخرى جميع المعنيين بالنزاع في سورية لاحترام الحالة المدنية للصحفيين والإعلاميين. إن عدد الضحايا من المهنيين والصحفيين المواطنين في سورية بات ينذر بالخطر الشديد، لذا أدعو المعنيين بالأمر للقيام بكل ما في استطاعتهم لتحسين أمن واحترام الحق الأساسي للإنسان في حرية التعبير".

"كما أنني شديدة القلق على مصير الصحفيين الذين وصلتنا أنباء اختفائهم في سوريا مؤخرا، و أنادي المعنيين بالأمر للقيام بكل ما في استطاعتهم لضمان العودة السليمة لكل من هؤلاء".  

ويذكر أن محمد الأشرم قتل رميا بالرصاص في 10 تشرين الأول/ أكتوبر وذلك خلال تغطيته لمعركة كانت دائرة بين القوات الحكومية السورية وبين الجيش السوري الحر في مدينة دير الزور .

ووفقا لما نقل عن لجنة حماية الصحافيين، فان عددا من الصحافيين الاجانب اختفوا في الأسابيع الماضية في سورية، و المحتمل أن يكونوا قد اختطفوا.     

مع مقتل محمد الأشرم يرتفع عدد الصحفيين القتلى في سورية هذا العام الى 32 صحفيا.




العودة إلى --> كل الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة