23.12.2009 -

المديرة العامة تدين جريمة قتل الصحفي التركي سيهان هاييرسيفينير

أدانت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، اليوم، جريمة قتل الصحفي التركي سيهان هاييرسيفينير الذي سقط رمياً بالرصاص بتاريخ 18 كانون الأول/ديسمبر في بنديرما، بمحافظة باليكيسير. وطالبت السيدة بوكوفا بالتحقيق في هذه الجريمة.

وصرحت المديرة العامة قائلةً: "أدين جريمة قتل سيهان هاييرسيفينير. ولا يمكن للديمقراطية أن تنسجم مع أعمال العنف الموجهة ضد الصحافة. ومن الضروري، لصالح المجتمع التركي برمته، ولصالح حق الإنسان الأساسي في حرية التعبير، أن تضمن السلطات مثول مرتكبي هذه الجريمة أمام القضاء".  

وكان سيهان هاييرسيفينير، 53 عاماً، رئيس تحرير صحيفة "غوني مرمرادا ياوسام" (الحياة في جنوب مرمرة) التي تصدر غرب البلاد. وأفادت وسائل الإعلام التركية بأن السيد هاييرسيفينير تلقى مؤخراً تهديدات بالموت بسبب مقالاته المتعلقة بفضيحة فساد محلية.

اليونسكو هي الهيئة الوحيدة في منظومة الأمم المتحدة التي تشتمل مهمتها على الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. إذ إن المنظمة، بموجب المادة الأولى من ميثاقها التأسيسي، ملزمة بـ"ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة، دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ولهذا الغرض يتوجب عليها أن "تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير؛ وتوصي، لهذا الغرض، بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة".  




العودة إلى --> كل الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة