16.10.2012 - الخدمات الإعلامية

المديرة العامة تعين البروفيسور ناصر داوود الخليلي سفيرا للنوايا الحسنة

© اليونسكو ل.روكينجامبيري - المديرة العامة تعين البروفيسور ناصر داوود الخليلي سفيرا للنوايا الحسنة

عينت اليوم، المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا رجل الأعمال و صاحب الأعمال الخيرية البروفيسور ناصر داوود الخليلي سفيرا للنوايا الحسنة للمنظمة.

يشغل البروفيسور الخليلي منصب رئيس كلية الفنون الاسلامية بجامعة لندن  بكلية الدراسات الشرقية والافريقية، التي تخرج منها بمرتبة الشرف. كما قام بتأسيس مركز بحوث الخليلي للفنون و الثقافة في الشرق الأوسط في جامعة أكسفورد. كما شارك في تأسيس مؤسسة "إبن ميمون" التي تدعو لتعزيز السلام و التفاهم بين اليهودية والمسيحية والاسلام.
  قام البروفيسور الخليلي منذ السبعينيات بجمع خمس مجموعات استثنائية للتحف الفنية : فنون العالم الاسلامي (700- 1900) و الفن الياباني في فترة المييجي ( 1868-1912) والمنسوجات السويدية (1700 – 2000) و المصنوعات المعدنية  الاسبانية المدمشقة  (1850- 1900) و طلاءات من أنحاء العالم ( 1700- 2000)، تشمل المجموعات ما لا يقل عن 25.000 عمل فني .
كما سينضم البروفيسور الخليلي ، باعتباره سفيرا للنوايا الحسنة لليونسكو، إلى صفوف المروجين المشهورين البارزين الذين يعملون على نشر المثل العليا لليونسكو من خلال أسمائهم وشهرتهم. اذ يسعى هؤلاء إلى نشر وتوسيع نطاق عمل اليونسكو ومهمتها، وإلى استخدام كفاءتهم ووضعهم بسخاء من أجل المساهمة في تركيز اهتمام العالم أجمع بعمل اليونسكو. ومن خلال مساراتهم المهنية والتزامهم الإنساني فإنهم يساعدون اليونسكو على تحقيق أهدافها في مجالات اختصاصها الأربعة: التربية، والثقافة، والعلم، والاتصال والمعلومات.





العودة إلى --> كل الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة