08.01.2010 -

الزيارة الرسمية للمديرة العامة إلى مصر في الفترة من 5 إلى 7 كانون الأول/ديسمبر 2009

© UNESCOIrina Bokova meets with Yousei Al Gamal, Minister for Education of Egypt

أجرت المديرة العامة لليونسكو، السيدة إيرينا بوكوفا، التي تقوم بزيارة رسمية لمصر، محادثات مطولة مع الرئيس حسني مبارك بعد وصولها بقليل إلى شرم الشيخ. وناقش الاثنان معا مجموعة من المسائل من بينها تحديات العولمة ودور اليونسكو وبخاصة في البلدان المتوسطة الدخل والوضع في الشرق الأوسط. وناقشت المديرة العامة مع حرم الرئيس، السيدة سوزان مبارك، ثقافة السلام، والتعليم للجميع، ودور المرأة في المجتمع. ودعت المديرة العامة السيدة مبارك لزيارة مقر اليونسكو في باريس في الأشهر القادمة.        

والتقت السيدة بوكوفا أيضاً بعدد من الوزراء، من بينهم فاروق حسني، وزير الثقافة؛ وهاني هلال، وزير التعليم العالي؛ ويسري الجمل وزير التعليم؛ وطارق كامل، وزير الاتصالات، وناقشت معهم فرص تنمية أنشطة اليونسكو في مصر بما فيها مشاريع التعليم للجميع، وتدريب المعلمين المصريين على تكنولوجيات المعلومات الجديدة، وتعليم العلوم، والتراث غير المادي، والمتحف الموجود تحت الماء في الإسكندرية.        

وفي 7 كانون الأول/ديسمبر 2009، افتتحت السيدة بوكوفا "المنتدى الدائم للحوار العربي الأفريقي" في القاهرة في إطار موضوع الهجرة العربية الأفريقية. وقالت السيدة إيرينا بوكوفا في المنتدى الذي انعقد في مقر جامعة الدول العربية في الفترة من 7 إلى 9 كانون الأول/ديسمبر 2009 "ازدادت طبيعة الهجرات تعقيداً على مر الزمن، بينما ازداد عدد سكان العالم". وأضافت قائلة: "ولقد أسهم الهرب من الحروب أو من أجل البحث عن بيئة آمنة وأكثر رخاء في ازدياد تدفق موجات الهجرة. وحتى اليوم، وفي العالم الذي نعيش فيه الآن، تزداد الهجرات على نحو سريع ومطرد، وتكاد تبلغ مستويات حرجة. وإننا ندرك جميعاً أنه من الواجب علينا توقع موجات الهجرة هذه وجعلها أكثر إنسانية.        

ثم ذهبت السيدة بوكوفا إلى الإسكندرية حيث كانت ضيفة الشرف في المناقشات الرفيعة المستوى التي أجريت تحت شعار "اليونسكو - رؤية للمستقبل، والتي نظمها مدير المكتبة في الإسكندرية السيد إسماعيل سراج الدين. وكانت زيارة السيدة بوكوفا بصفتها أول سيدة تنتخب لمنصب المديرة العامة لليونسكو موضوع حديث وسائل الإعلام المصرية على نطاق واسع.  




العودة إلى --> كل الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة