28.02.2012 - ديوان المديرة العامة

إيرينا بوكوفا توجه تحية إلى فاتسلاف هافيل

© صور الأمم المتحدة/مارك غارت

تشارك المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا في ندوة تنعقد في 28 شباط/فبراير الجاري في مقر اليونسكو، لتكريم فاتسلاف هافيل، الرئيس التشيكي السابق، الكاتب المسرحي الرائد والإنساني الكبير الذي قاد بلاده نحو الديمقراطية.

"طوال حياته، وفاتسلاف هافيل يحارب من أجل الحرية في أبسط الشروط وأكثرها طبيعية،" قالت إيرينا بوكوفا، "لقد ترك لنا درسا في الحرية، أكثر أهمية من أي وقت مضى، في وقت يقاتل فيه العديد من الرجال والنساء من أجل ذلك،" تابعت المديرة العامة. "للتغلب على الصعوبات والتأخير في بعض الأحيان، والإحباط من السياسة، كان هافيل دائما وفيا لقناعته بأن الحرية يجب أن تكون الأولى."

ويشارك في هذا الحدث، الذي ينظمه الوفدان الدائمان للجمهورية التشيكية وللجمهورية الفرنسية لدى اليونسكو، إيفان كليما، كاتب ومسرحي، وجاك لانج وزير الثقافة الفرنسي السابق، وأندريه غلوكسمان، فيلسوف وكاتب، وايفان هافل، الأخ الأصغر لفاتسلاف هافيل.

وسيقوم  المشاركون في مناقشات يديرها البروفسور جاك روبنك، مدير البحوث في المركز الفرنسي للدراسات والأبحاث الدولية في باريس، وأستاذ زائر في كلية أوروبا في بروج (بلجيكا).

توفي فاتسلاف هافيل يوم الأحد 18 كانون الأول/ ديسمبر 2011 عن عمر يناهز الـ75 سنة. وهو كاتب مسرحي منع من النشر في بلده لمدة 20 عاما، وكان واحدا من الشخصيات الرئيسية في صوغ "ميثاق 77" و"الثورة المخملية". ورئيسا لتشيكوسلوفاكيا ثم لجمهورية تشيكيا من عام 1989 إلى عام 2003، كتب يقول: "إن الجنس البشري يعرف الآن أن الخلاص الوحيد يكمن في نوع جديد من المسؤولية العالمية. لكن تفصيلا صغيرا ما زال ينقصه: هو تحمل هذه المسؤولية بصدق".




العودة إلى --> كل الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة