05.10.2012 - ديوان المديرة العامة

رسالة مشتركة بمناسبة اليوم العالمي للمعلمين

رسالة مشتركة من رؤساء اليونسكو وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي واليونيسف ومنظمة العمل الدولية بمناسبة اليوم الدولي للمعلمين.

في هذا اليوم العالمي للمعلمين، إننا نعبر عن موقفنا المؤيد للمعلمين. فالمعلمون همُ الأساس الذي تقوم عليه المدارس الجيدة، والمدارس الجيدة هي الدعائم التي تقوم عليها المجتمعات السلمية والديمقراطية.

ويمثلُ المعلمون العناصر الأساسية التي تقوم عليها عملية تحقيق أهداف التعليم للجميع.

وتشير التقديرات إلى أنه ينبغي استحداث أكثر من 1.7 مليون وظيفة للمعلمين من أجل تحقيق أهداف تعميم التعليم الابتدائي بحلول عام 2015. وإلى جانب توظيف معلمين جدد، يجب علينا مواصلة تحسين نوعية التعليم والتعلّم. ولذا فإننا نحث الحكومات على تمكين المعلمين من الانتفاع بفرص التدريب والتنمية المهنية المستمرة استناداً إلى المؤهلات الملائمة. وتستلزم عملية استقطاب معلمين ملتزمين ومتنوعين وجود بيئات تعزز الاستقلالية المهنية والمساواة. ويحتاج المعلمون إلى الدعم لكي يتمكنوا من الوفاء بمسؤولياتهم تجاه الطلاب، ويجب أن تلقى أصواتهم آذاناً صاغية لدى مديري المدارس والنظم التعليمية والسلطات العامة. ويجب أن تحدد مرتبات المعلمين بطريقة موضوعية وعادلة بحيث يتناسب أجرهم مع أهمية المهنة ومع مؤهلات كل منهم ومسؤولياته.

ويجب في المقابل أن يكون المعلمون مسؤولين تجاه طلابهم ومجتمعاتهم. ويشجَّع مسؤولو مهنة التعليم على تصميم وتنفيذ مدونات سلوك للمعلمين تقوم على أرقى المعايير الأخلاقية والمهنية وتوجه نحو تحقيق الهدف المتمثل في تعليم جميع الطلاب بفعالية ومساواة.

ويمثل اليوم العالمي للمعلمين فرصة لتكريم النساء والرجال الذين يقومون بإلهامنا وتحفيزنا ورعايتنا. وإننا ندعو في هذا اليوم إلى إنشاء بيئات داعمة للتعليم، وإلى توفير التدريب الدائم للمعلمين وتقديم ضمانات لحقوق المعلمين. ويجب علينا كسر الحلقة المفرغة المتمثلة في قبول تراجع الظروف المهنية للمعلمين من أجل تحسين نوعية التعلّم للجميع. ويتوقع العالم من المعلمين الكثير من العطاء، ومن حق المعلمين في المقابل أن يتوقعوا منا الكثير من العطاء. ويمثل هذا اليوم العالمي للمعلمين فرصة للتعبير عن موقفنا المؤيد لجميع المعلمين.




العودة إلى --> كل الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة