27.02.2013 - ديوان المديرة العامة

في المنتدى الخامس لتحالف الحضارات المنعقد في فيينا المديرة العامة لليونسكو تدعو إلى تعبئة الثقافة بوصفها محركاً للاندماج

© اليونسكو

شاركت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، في احتفال افتتاح المنتدى الخامس لبرنامج تحالف الحضارات التابع لأمم المتحدة الذي عُقد في فيينا في 27 شباط/ فبراير 2013.

دعت المديرة العامة المسؤولين السياسيين إلى أن يستندوا إلى الإمكانيات التي تنطوي عليها الثقافة بوصفها قوة للتلاحم الاجتماعي والحوار. وأشارت في هذا الصدد إلى أن: "من الواجب على المسؤولين السياسيين التسليم تسليماً كاملاً بوضع الثقافة في عملية التنمية، ولاسيما في الوقت الذي يتم فيه تحديد جدول أعمال جديد للتنمية". وأضافت المديرة العامة قائلة: "إن ما يثير قلقنا هو استهداف الثقافة أثناء النزاعات المسلحة. وينبغي عدم التسامح مطلقاً مع هذه الممارسات. فالثقافة إنما تقيم روابط بين الشعوب؛ كما أن التراث الثقافي في تومبكتو قام بهذا الدور عبر قرون. وكلما اُستهدفت الثقافة، وجب نشر هذه الرسالة. وكما قمنا بإعادة بناء جسر "موستار"، فإننا سنعيد بناء أضرحة تومبكتو".

وقد أثنى بان كي ـ مون، الأمين العام للأمم المتحدة، على عمل اليونسكو في ما يخص حماية التراث الثقافي في مالي، مشدداً على أهمية التراث بوصفه محركاً للتلاحم الاجتماعي في المجتمعات التي تُعتبر بمثابة خليط متعدد الأشكال من الإثنيات والثقافات.

أما معالي السيد عبد العزيز الناصر، الممثل القيادي الجديد لبرنامج تحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة، فقد أنذر، في كلمته الافتتاحية، بالحاجة الملحة إلى تعزيز أدوات التعاون والوقاية وإيجاد حلول للنزاعات، وذلك لمواجهة تصاعد ظاهرة عدم التسامح والعديد من الأوضاع الإنسانية المأساوية، ولاسيما تلك التي تشهدها سوريا.

ومن جانبه، قال فخامة السيد تريان باسيسكو، رئيس جمهورية رومانيا: "تنطوي المجتمعات على مشكلات اقتصادية تزيد من حدة التوترات، وتؤثر بشكل سلبي في نظرة الناس إلى المهاجرين، كما أنها تعرض التلاحم الاجتماعي للخطر"، ودعا إلى نبذ الخطابات التي تؤيد العنصرية والوصم.

وعلاوة على ذلك، دارت المناقشات حول أهمية وسائل الإعلام ودور الصحفيين. وفي هذا الصدد، أشارت صاحبة السمو الأميرة ريم علي، التي أنشأت معهد الإعلام الأردني، في كلمتها التي نالت عظيم الاستحسان، إلى أن: "دورنا لا يتمثل في الدفاع عن التنوع الثقافي، وإنما ينبغي أن يعبر عن واقع الأمور ومساءلة من يقوم بتشويه هذا الواقع. وفي هذا الشأن، فإن توفير التعليم للمواطنين وغرس الروح النقدية لديهم هما من الأمور التي تماثل في أهميتها تدريب الصحفيين".

وعلى هامش هذا المنتدى، التقت المديرة العامة لليونسكو بوزير الثقافة في أذربيجان، وذلك تمهيداً لعقد مؤتمر القمة الثانية المعني بالحوار بين الثقافات في باكو والاجتماع المقبل للجنة التراث الثقافي غير المادي المزمع تنظيمه في أذربيجان.

 




العودة إلى --> كل الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة