27.01.2014 - اليونسكو، ديوان المديرة العامة

المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا توجه تحية للاعتراف بحريّة التعبير والإعلام في الدستور التونسي الجديد

وجهت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، تحية إلى اعتماد المجلس الوطني التونسي للدستور الجديد للبلاد. وقالت إيرينا بوكوفا "إنه انتصار للديمقراطية والنقاش المدني وحقوق الإنسان. إنني سعيدة على وجه الخصوص باعتماد الفصلين 30 و 31 بشأن حرية الرأي والتعبير والإعلام واللذين يتماشيان مع توصيات اليونسكو ويمثلان تتويجاً لعمل دام قرابة سنتين من النقاش وتوعية المجتمع المدني التونسي والمدافعين عن حرية التعبير والشركاء الدوليين. "

وقررت اليونسكو في غد الثورة التونسية في عام 2011 فتح مكتب فرعي في تونس يُعنى على وجه الخصوص بمرافقة الجهود المبذولة في تونس في هذا الاتجاه. وتم تحت رعاية اليونسكو الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة للمرة الاولى في تاريخ البلاد في تونس في عام 2012. كما التزمت المنظمة التزاماً قوياً بتدريب الصحفيين وتطوير وسائل الإعلام "التي هي أركان الحوار المدني والإعلام التعددي في مجتمع ديمقراطي." ومنذ عام 2011 نُظمت دورات مختلفة للتدريب ولدعم الإذاعات الأهلية وللتوعية ولمرافقة السياسات والجهات الفاعلة العامة بشأن سلامة الصحفيين وحرية الصحافة.

وخلال زيارته لمقر اليونسكو بمناسبة منتدى قادة الدورة السابعة والثلاثين للمؤتمر العام (6 نوفمبر 2013)، أعرب الرئيس التونسي منصف المرزوقي عن تقديره للدعم الثابت لليونسكو لجهود البلاد.

كما شددت المديرة العامة لليونسكو على أهمية المساواة في الحقوق بين الرجال والنساء المعترف بها في الدستور والتي تمثل خطوة هامة أخرى في مجال حقوق الإنسان الأساسية. كم أضافت المديرة العامة: "إننا نعلق كل الآمال على هذا الدستور وسنواصل العمل مع تونس للوفاء بالوعود التي تحملها."




العودة إلى --> كل الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة