16.12.2011 - يونسكوبرس

المديرة العامة لليونسكو تحث واشنطن على العودة إلى دفع مستحقاتها

© اليونسكو/جورج باباغيلنيس

أجرت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، سلسلة أولى من المحادثات الرفيعة المستوى، أمس، مع اعضاء في الكونغرس في واشنطن، تمحورت مواضيعها على وجوب عودة تمويل الولايات المتحدة لليونسكو.

في لقاءين منفصلين مع كل من النائبين ستيني هوير وغاري أكرمان سلطت المديرة العامة الضوء على أهمية العمل الذي تضطلع به اليونسكو في مختلف أرجاء العالم في مجال حماية حرية التعبير، وتعزيز سلامة الصحفيين، وتعزيز تعليم البنات وتحسين تدريب المعلمين، من مجمل عدد من التحديات الهامة الأخرى التي تضطلع بها. ولفتت الانتباه بصورة خاصة إلى ما قامت به المنظمة في مجال تعزيز المؤسسات الديمقراطية وتحقيق الاستقرار في البلدان التي تحظى باهتمام خاص من قبل الولايات المتحدة الأميركية.

وقالت بوكوفا: "إن وقف التمويل هذا يحد من قدرتنا على تنفيذ برامجنا في العراق وأفغانستان، البلدين اللذين يقعان في صلب الاهتمامات القومية للولايات المتحدة الأميركية."

وقد أعرب النائبان هوير وأكرمان عن دعمهما لليونسكو، واعتبرها هوير أساسية بينما وصف أكرمان عمل اليونسكو بأنه رائع وجدير بأن يحظى بدعم الجميع. ولكن كلا الرجلين أكدا أن العمل على إعادة التمويل لن يكون بالأمر السهل لأنه يقتضي الشروع بسيرورة تشريعية.

إن عضو الكونغرس هوير هو ثاني أعلى عضو ديمقراطي في مجلس النواب وعضو الكونغرس أكرمان هو أعلى نائب ديمقراطي في اللجنة الفرعية للكونغرس المتعلقة بالشرق الأوسط وجنوب آسيا.

وتحدثت المديرة العامة إلى أعضاء في الجسم الدبلوماسي وأعضاء في إدارة الرئيس أوباما وعدد من مؤيدي اليونسكو في منزل سفيرة المنظمة للمساعي الحميدة، أستير كوبيرسميث، بحضور وكيلة وزير التربية الأميركي، مارتا كانتير، ومساعدة وزيرة الخارجية أستير بريمير ومستشار البيت الأبيض للعلوم والتكنولوجيا جون هولدرن.

وكان قانون موجود من قبل قد أجبر الولايات المتحدة على أن تقطع مساهمتها المالية بعدما صوت المؤتمر العام لليونسكو على قبول فلسطين العضو 195 فيها.

ويذكر أن المساهمة الأميركية في المنظمة تبلغ 22 % من ميزانيتها.




العودة إلى --> كل الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة