إيرينا بوكوفا تشيد بإسهام اللغة العربية في الثقافة العالمية
19.12.2012 - ديوان المديرة العامة

إيرينا بوكوفا تشيد بإسهام اللغة العربية في الثقافة العالمية

© اليونسكو/ايميلين أوربانو

في 18 كانون الأول/ ديسمبر 2012، افتتحت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، الاحتفالات الخاصة باليوم العالمي للغة العربية التي أُقيمت في اليونسكو بحضور العديد من الشخصيات. وقد شارك في هذا الحدث أيضاً كل من سعادة السيدة زهور العلوي، رئيسة المجموعة العربية وسفيرة المملكة المغربية لدى اليونسكو، وسعادة السيد زياد الدريس، سفير المملكة العربية السعودية لدى اليونسكو، والسيد بطرس بطرس غالي، أمين عام الأمم المتحدة الأسبق، والسيد محمد العزيز بن عاشور، مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

وقد حرصت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، على الإشادة بإقامة هذا الاحتفال، مؤكدةً على الإسهام التاريخي الفريد للغة العربية في الحضارة العالمية. وصرحت في هذا الشأن قائلةً: "إن المؤلفين الذين كانوا يكتبون باللغة العربية هم الذين أتاحوا نقل المعارف الإغريقية إلى اللغة اللاتينية التي كانت مستخدمة في الغرب خلال القرون الوسطى، وأقاموا بذلك صلات دائمة لا يمكن قطعها بين الثقافات عبر الزمان. وتندرج مؤلفات ابن رشد وابن خلدون ونجيب محفوظ في عداد أعمق مؤلفات العقل البشري، وهي لا تعبر عن كامل قوتها إلا باللغة العربية."

كما أكدت المديرة العامة على أن اللغات لا تمثل أدوات للاتصال فحسب، وإنما تنقل أيضاً القيم والدلالات، وتعبّر عن الهويات في جميع جوانب تنوعها وثرائها، فضلاً عن أنها تتضمن رؤى للعالم، وأشارت إلى إسهام اللغة العربية في الثقافة العالمية بفضل الشعراء والمؤلفين الذين استخدموها في مؤلفاتهم.

ولقد شدد المشاركون في هذا الحدث على أهمية اللغات في تحقيق التنمية وبناء السلام على نحو مستدام، وذلك بالاستناد إلى روابط التفاهم المتبادل فيما بين الشعوب.

ومن جانبه، أشار السيد بطرس بطرس غالي إلى أن: "العولمة تعني أن ثمة روابط تجمع بيننا جميعا: فانفتاح اللغة العربية على العالم إنما هو السبيل الوحيد للحفاظ على اللغة العربية وتعزيز استخدامها عبر العالم". كما أنه أكد على أن التنوع اللغوي يمثل وسيلة من الوسائل المفضلة لبناء الديمقراطية.

وقد شدد سعادة سفير المملكة العربية السعودية على أهمية الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية، وصرح قائلاً: "إن الأمر لا يتعلق بالاحتفال فحسب، بل ينبغي أيضاً الإسهام على نحو فعال في إتاحة التفاهم فيما بين الشعوب والثقافات، داعياً الدول الأعضاء في المجموعة العربية إلى استلهام النموذج الخاص بالفرنكوفونية من أجل تعزيز اللغة العربية عبر العالم.

وبناءً على مبادرة اتخذتها المملكة العربية السعودية، تم تنظيم قرعة للالتحاق بدورات دراسية لتعليم مبادئ اللغة العربية.

هذا، وسوف يتميز الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية في السنوات المقبلة بتحديد موضوع لكل احتفال سنوي يتصل بمهمة اليونسكو في مجالات التربية والعلم والثقافة والاتصال.

وتواصلت فعاليات اليوم العالمي للغة العربية فتم تنظيم احتفال بمناسبة تعيين السيد متين أرديتي سفيراً للنوايا الحسنة لليونسكو، وذلك تقديراً لمساندته لموسيقيين إسرائيليين وفلسطينيين من خلال مؤسسة "آلات من أجل السلام" التي أنشأها.

وقد اُختتم الاحتفال الأول باليوم العالمي للغة العربية بحفل موسيقي أحياه الفائزون الشبان في "مسابقة فلسطين الوطنية للموسيقى" التي ينظمها معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى.

 

 




العودة إلى --> كل الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة