اليوم الدولي للقضاء على الفقر - 17 تشرين الأول/أكتوبر

رسالة من السيدة إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو

تشتمل خطة التنمية المستدامة لعام 2030 على وعد بالحيلولة دون تَخلُّف أي أحد عن الركب، وتدعو إلى القضاء على الفقر بحلول عام 2030. ولبلوغ هذا المسعى، لا بد للحكومات من اتخاذ إجراءات عاجلة لتجسيد أهداف التنمية المستدامة في سياسات فعّالة تُوفَّر لها الموارد اللازمة. وتنطوي خطة عام 2030 على قدر كبير من الطموح، ولذا يتعيّن علينا اتخاذ إجراءات ترتقي إلى مستوى هذا الطموح لكي يتسنى المضي قدماً في تنفيذ هذه الخطة. 

وتشدد خطة عام 2030 على ما يستلزمه القضاء على الفقر من تكامل بين مختلف الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والبيئية. لذا، لا بد لنا من اتخاذ تدابير متكاملة في مختلف مجالات السياسات، سعياً إلى استغلال القدرات والموارد على النحو الأمثل عبر سياسات هادفة ترمي إلى تسريع وتيرة التقدم في جميع الأنشطة. وهنا تكمن أهمية الدور القيادي الذي تضطلع به اليونسكو في تعزيز التعاون من خلال التربية والعلوم والثقافة والاتصال والمعلومات. وإضافة إلى الأولويتين العامتين للمنظمة، أي المساواة بين الجنسين وأفريقيا، تُحدث هذه المجالات أثراً تحفيزياً يشمل خطة عام 2030 بأكملها، إذ إنها تمثل عوامل مضاعفة لتحقيق التنمية فيما يتعلق بعدد كبير من الأهداف والغايات.

ويجب أن يكون تعزيز القدرات مقترناً ببث الإحساس بالمسؤولية. فإن الخطط الوطنية للقضاء على الفقر ستتسم بمزيد من القوة إذا ما كانت شاملة للجميع ومشتملة على آراء الشرائح الاجتماعية كافة. وتعدّ إتاحة الخدمات الأساسية أمراً جوهرياً، شأنها شأن القدرات المعرفية اللازمة، إلا أن القضاء على الفقر يستوجب أيضاً مساهمة أكبر من النساء والرجال كافة، بدءاً بالفئة الشابة منهم، التي يعد تمكينها أمراً أساسياً لتحقيق النجاح في هذا المسعى.

وإن القضاء على الفقر لأمر ضروري لا بد منه لضمان حقوق الإنسان، وهو أيضاً أمر لا بد منه لتحقيق التنمية وإحلال السلام. ولذلك، يتعين علينا الآن اتخاذ ما يلزم من إجراءات لتحويل تلك الوعود إلى واقع ملموس. وفي هذا المسعى تكمن رسالة اليونسكو في هذا اليوم الدولي للقضاء على الفقر.

© World Bank / Mohammad Al-Arief
Madagascar

لتحميل رسالة المديرة العامة: 

English ǀ Français ǀ Español ǀ Русский ǀ العربية ǀ 中文

 

 

 

العودة إلى أعلى الصفحة