رسالة المديرة العامة لليونسكو

إن موسيقى الجاز ليست مجرد موسيقى، فهي أسلوب حياة وأداة للحوار، لا بل إنها أداة للتغيير الاجتماعي. ويحكي لنا تاريخ الجاز عن قدرة هذه الموسيقى على الجمع بين فنانين ينحدرون من ثقافات وخلفيات مختلفة، لكونها أداة لتحقيق الاندماج والاحترام المتبادل. وعلى وقع موسيقى الجاز قامت الحركات المناضلة من أجل إقرار الحقوق المدنية في الولايات المتحدة الأمريكية وفي غيرها من أرجاء العالم. ومن خلال موسيقى الجاز، تغنى ملايين الأشخاص وما زالوا يتغنون معبّرين عن توقهم وتطلعهم إلى الحرية والتسامح والكرامة الإنسانية.. 

ايرينا بوكوفا ، المديرة العامة لليونسكو 

رسالة بمناسبة اليوم الدولي للجاز 2014 

 

اليوم الدوليّ للجاز: باستضافة اليابان

بعد النجاح الكبير الذي حققه أول احتفالين، ترعى اليونسكو بالتعاون مع مؤسسة الجاز ثيوليونيوس مونك (Thelonious Monk Institute of Jazz) اليوم الدوليّ لموسيقى الجاز، الموافق 30 أبريل/ نيسان 2014. من شأن هذا اليوم توعية المجتمع العالميّ لمزايا الجاز كوسيلة تعليميّة، وكرسالة سلام، ووحدة، وحوار، وتعاون بين الشعوب.

يسجل عام 2014 الذكرى العشرين لمشروع اليونسكو طريق العبيد، وذلك حول الموضوع التالي : "تحمل مسؤولية الماضي، وفهم الحاضر، وبناء المستقبل معًا"، بمساندة كبيرة من الأمم المتحدة.  ستكون إفريقيا، موطن الجاز، تحت الأضواء لهذه السنة. 

تستضيف مدينة أوساكا رسميًا دورة عام 2014. وذلك لشهرتها الكبيرة في أوائل عشرينيات القرن الماضي كـ" الموطن الياباني للجاز"، لذا فإنّها تعتبر الخيار الأمثل للاحتفال باليوم الدوليّ للجاز. قامت مدينة أوساكا بدورٍ فعّالٍ في تطوير تقاليد موسيقى الجاز اليابانية لكونها مركزًا تجاريًا وثقافيًا تاريخيًا في دولة اليابان. ومن بين أبرز علامات موسيقى الجاز في أوساكا، المؤلف هتتوري ريويشي وعازف البوق ناري فوميو، اللذان ولدا في مدينة أوساكا واستمدا خبرتهما من خلال عزفهما في صالونات الرقص وملهى حيّ العروض، دوتونبوري. فقد أصبح دور مدينة أوساكا، اليوم، هامًا للاستمرار في تطوير موسيقى الجاز في اليابان.

في أبريل/ نيسان 2012، قام كلّ من هربي هانكوك، سفير النوايا الحسنة لدى اليونسكو، و مؤسسة الجاز ثيوليونيوس مونك بريادة وتنظيم كل الفعاليات في جميع أنحاء العالم. اجتمع عمالقة موسيقى الجاز في فعاليات غير مسبوقة منظمة في مقر اليونسكو في مدينة باريس، وفي مقرها في الولايات المتحدة في مدينة نيويورك، وفي ساحة كونغو سكوير في نيو أورلينز. من الجزائر إلى بيونيس أيرس، ومن كوالالمبور إلى وارسو، ومن لومي إلى سانتو دومينغو، أكثر من مئة دولة احتفلت بهذا اليوم.  

أقر يوم 30 أبريل/ نيسان يومًا دوليًا لموسيقى الجاز، عقب المحاضرة العامة لليونسكو في نوفمبر/ تشرين الثاني 2011. 

الشريك الرئيسي

شاركوا في الاحتفال

  • زوروا صفحة اليونسكو على موقعَي "فيس بوك" و"تويتر" وتبادلوا أفكاركم بشأن تأثير الجاز مع الآخري.

    (احصروا على استخدام عبارة  #يوم_الجاز_الدولي في رسائلكم على تويتر).


  • نظموا حفلاً خاصاً بموسيقى الجاز في مجتمعكم المحلي مع موسيقيين وطلبة محليين.

  • للمعلمين: خصصوا جزءاً من الحصص الدراسية لموضوع الجاز. ويمكنكم مثلاً التحدث عن موسيقيي الجاز أو عرض أشرطة فيديو أو حفلات موسيقية أو أفلام وثائقية تتعلق بموسيقى الجاز. 

  • شجعوا مجتمعكم المحلي على المشاركة في اليوم الدولي لموسيقى الجاز عن طريق تنظيم مؤتمرات أو معارض صور أو عن طريق عرض أشرطة فيديو تتعلق بالجاز. 

  • تحدثوا عن موسيقى الجاز! أجروا بعض البحوث عن تاريخ موسيقى الجاز وإسهاماتها، وناقشوا ما تعلمتموه مع أولادكم وأصدقائكم. 

  • زوروا القسم المخصص للجاز في أحد متاجر الموسيقى في منطقتكم وفكروا في دعم موسيقيي الجاز عن طريق شراء الأغنية أو الألبوم الذي تفضلونه. 

  • كرسوا بعض الوقت للعمل في منظمة غير حكومية أو في مدرسة للمساعدة على تثقيف الأجيال الجديدة بشأن موسيقى الجاز. 

  • تعلّموا موسيقى الجاز واعزفوا أنغام الجاز على آلة موسيقية وتبادلوا ما تعلمتموه مع الآخرين! 

احتفالات حول العالم

 لائحة الاحتفالات حول العالم : 

 

 

 

مقابلات حصرية