اللغات المحلية من أجل المواطنة العالمية : التركيز على العلوم

يُعزَّز موقف اليونسكو تجاه التعليم المتعدد اللغات كجزء من الجهود التي تبذلها المنظمة لتعزيز التعليم من أجل المواطنة العالمية.  

وتشير اليونسكو إلى أنّ "التعليم من أجل المواطنة العالمية يهدف إلى تمكين المتعلّمين من تأدية دور فعّال على الصعيدين المحلي والعالمي في مواجهة التحديات العالمية، وفي نهاية المطاف، الإسهام على نحو استباقي في إرساء عالم أكثر عدلا، وتسامحا، وشمولية، وأمنا واستدامة".

تشكل اللغات المحلية القسم الأكبر من اللغات المحكية على كوكبنا في المجال العلمي. وهى أيضا أكثر اللغات عرضة للخطر. وإقصاء لغة يؤدي إلى حرمان المتحدثين بها من حقهم الانساني الأساسي في الانتفاع بالمعارف العلمية.

                                                                                      إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو  

والتعليم من أجل المواطنة العالمية يهدف إلى تعزيز المهارات الرامية إلى مواجهة التحديات العالمية، بحيث يمكن للمتعلّمين الإسهام في إرساء عالم أكثر سلاما وإنصافا واستدامة. ويؤدّي التعليم المتعدّد اللغات – الذي يشمل استخدام اللغة الأم، ولغة إقليمية أو وطنية، ولغة "دولية" – دورا هاما في هذا المجال. إلاّ أنّ تقدّما ضئيلا قد أُنجِزَ لجهة نقل فوائد التعليم المتعدّد اللغات إلى مجالات مثل العلوم يمكن تطوريرها تطويرا هاما من خلال تعزيز فهم كل من اللغات المحلية والدوليّة واستخدامها.  

ومع أخذ ذلك في الحسبان، سوف ينظر اليوم العالمي للغة الأم 2014 في مسائل مرتبطة باللغات المحلية والعلوم. وسيناقش الخبراء دور اللغات المحلية في تعزيز المعارف التقليدية والأصلية، وإسهامها في معالجة مسائل هامة مرتبطة بالمواطنة العالمية.  

ويُحتفَل باليوم الدولي للغة الأم كل عام منذ شباط/فبراير 2000 بهدف تعزيز التنوّع اللغوي والثقافي والتعدّدية اللغوية.

التعليم باللغة الأم

تدعم اليونسكو تدريس اللغة الأم من خلال اعتماد نهج تعليم ثنائي أو متعدّد اللغات في خلال السنوات الأولى نظراً للأهمية التي تتسم بها في إرساء أساس متين للتعلّم:  فاستخدام اللغة الأم مع الأطفال الصغار في المنزل أو في مرحلة ما قبل المدرسة يهيئهم لاكتساب القرائية بلغتهم الأم بطريقة سلسلة، وفي نهاية المطاف، لاكتساب لغة ثانية (قد تكون وطنية) في مرحلة لاحقة من تمدرسهم.  

وتحدّد اليونسكو التعليم الثنائي اللغة والمتعدّد اللغات بأنّه "استخدام لغتين أو أكثر كوسائل للتدريس". واعتمدت المنظمة مصطلح "التعليم المتعدّد اللغات" في عام 1999 للإشارة إلى استخدام ثلاث لغات على الأقل في التعليم، وهي: اللغة الأم؛ ولغة إقليمية أو وطنية؛ و لغة دولية.  

وتشدّد نتائج الدراسات والبحوث والتقارير مثل تقرير الرصد العالمي للتعليم للجميع السنوي الصادر عن اليونسكو على أهمية تدريس اللغة الأم في سنوات التمدرس الأولى.

تابعنا على

                 

البرنامج

مقرّ اليونسكو، باريس – فرنسا

اظهار الكل / حجب الكل

fold faq

الافتتاح (الساعة 10:00 صباحا) – القاعة IV

الرئيس: قطاع التربية

  • كلمة افتتاحية: المديرة العامة المساعدة بالوكالة لقطاع العلوم الطبيعية أو ممثلة عنها (يحدد لاحقا)
  • ملاحظات استهلالية: السيد كليمان دويم، المدير الإداري للوكالة الدولية للفرنكوفونية أو ممثل عنه
  • كلمة: سعادة السيد شاهيبول إسلام، سفير بنغلادش في فرنسا والمندوب الدائم لبنغلادش لدى اليونسكو
  • كلمة موجزة: سعادة السيدة فاطم غوييه، سفيرة، ورئيسة المجموعة الفرنكوفونية في اليونسكو
fold faq

عروض (الساعة 10:30 صباحا)

الميسّرة: السيدة نورو أندرياميسيزا، اختصاصية برامج، اليونسكو

  • عرض لمشروع نظم المعارف المحلية والمتعلقة بالشعوب الأصلية: السيد دوغ ناكاشيما، اليونسكو
  • عرض: السيد جاك سالفاتور، رئيس بلدية أوبيرفييه
  • فيلم قصير حول اللغات والمعارف (يحدد لاحقا)
  • عرض: السيد فيليب بونوا، بروفسور في المعهد الوطني للغات والحضارات الشرقية، باريس
  • مناقشة واختتام
fold faq

احتفال تنظمه بنغلادش (الساعة 11:30 صباحا)

احتفال تنظمه بنغلادش (الساعة 11:30 صباحا)

  • موسيقى من بنغلادش
  • مرطبات  

الدخول إلى مبنى اليونسكو : 125 Avenue de Suffren, 75015 Paris   

مقر الأمم المتحدة لليوم الدولي للغة الأم 2014

ملصق 2014

معلومات متصلة بالموضوع