اليوم الدولي للمرأة 2013: الوعد هو الوعد، فقد آن الأوان للانتقال من القول إلى الفعل لوضع حدّ للعنف ضدّ المرأة.

والعنف ضدّ المرأة هو أحد أكثر انتهاكات حقوق الإنسان إجراما وانتشارا في العالم. فتتعرّض 7 من أصل 10 نساء على الصعيد العالمي إلى شكل واحد من أشكال العنف، أكان جسديا أو جنسيا، خلال حياتهن. ويمكن للعنف ضدّ المرأة أن يكتسي أشكالا عدّة، فيمكن أن يكون جسديا، أو جنسيا، أو اقتصاديا أو نفسيا. إلاّ أن جميع هذه الأشكال تمثّل انتهاكا للكرامة الإنسانية ولحقوق الإنسان، ولها تبعات على المدى البعيد على كلّ من النساء الضحايا ومجتمعاتهن المحلية.

 

     ’’لضمان استقلالية المرأة وتأمين المساواة بين الجنسين، علينا أن نواجه العنف بجميع أشكاله في كلّ زمان ومكان‘‘.

هذا ما صرّحت به إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، بمناسبة اليوم الدولي للمرأة 2013

والعنف ضدّ المرأة مستوطن في بلدان العالم جميعها، ولا يعرف أي حدود جغرافية أو ثقافية أو اجتماعية أو إثنية، أو غيرها. وهذا العنف متأصل في التركيبات والممارسات التي تفرز عدم المساواة بين الجنسين.

وتعمل اليونسكو في عدد كبير من المجالات لمنع العنف ضدّ المرأة، من خلال البحث عن الأسباب الاجتماعية والثقافية الأساسية الكامنة وراء هذا العنف، ووضع برامج تربوية لمنع العنف في المدارس والجامعات وفي البيئات المحيطة بها، والدعوة إلى التزام الرجال بمنع العنف ضدّ المرأة، والتعاون مع وسائل الإعلام لوضع تقارير تراعي الاعتبارات الجنسانية، وغيرها من الأنشطة المتعدّدة.

والتشريعات والسياسات القائمة غير كافية، فعلينا إحداث تغييرات أساسية على صعيد المواقف والأدوار المسندة إلى كل من الجنسين.

التحديات

  • وبتر الأعضاء التناسلية الأنثوية أو قطعها يمثّل شكلا من أشكال العنف المستمر ضدّ النساء والفتيات. فقد وقع حوالى 100 إلى 140 مليون فتاة وامرأة ضحية لهذه الممارسة، علما بأن 3 ملايين فتاة معرّضة لخطر الوقوع ضحية هذه الممارسة في أفريقيا كل عام. وتدعم اليونسكو إجراء البحوث وتعزيز الكفاءات بهدف تغيير السلوكيات والذهنيات والقضاء على عملية بتر الأعضاء التناسلية الأنثوية أو قطعها. ويشكل العنف ضدّ المرأة أحد الأسباب الرئيسة لتسرّب الفتيات من المدرسة. والاعتداء العنيف الذي تعرّضت له مالالا يوسفزاي في تشرين الأول/أكتوبر 2012 ما هو إلا نموذج عن ظاهرة منتشرة بكثرة.
  • وتتعاون اليونسكو مع الحكومات في جميع أنحاء العالم لدعم حق الفتيات والنساء في الحصول على تعليم ذي نوعية جيدة يُوفّر لهن بكل أمان.

 

 


وتقول إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، في هذا الصدد: "علينا توفير التعليم من أجل استحداث معايير وسلوكيات جديدة. وعلينا دعم  النساء لتمكينهن من الاضطلاع بدور ريادي في جميع ميادين النشاط الإنساني".

وبهدف مواجهة هذه التحديات العديدة، نظّمت اليونسكو، بالشراكة مع كلية ’’بيرفوت كوليدج‘‘، إجتماعا لمجموعة من الخبراء الرفيعي المستوى بعنوان ’’النساء والفتيات الريفيات: التعليم من أجل التحرّر‘‘، عُقد في نيويورك في 27 شباط/فبراير خلال الدورة الـ 56 للجنة المعنية بوضع المرأة (من 27 شباط/فبراير إلى 9 آذار/مارس).

وتطرّق النقاش إلى الحاجة إلى توسيع الفرص التعلّمية لتشمل النساء والفتيات في الأوساط الريفية، بوصفه حقا جوهريا وشرطا أساسيا للتنمة المستدامة.

وقالت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، في هذا الصدد: ’’ يتعيّن حماية حقوق المرأة في الأوساط الريفية ودعم تطلعاتها. ويشكل اليوم الدولي للمرأة فرصة تسمح لنا بأن نتّخذ موقفا حازما ضد التمييز والتهميش اللذين يضعفان مجتمعاتنا".  

لمحة تاريخية

واليوم الدولي للمرأة، الذي احتُفل به للمرة الأولى منذ 100 سنة خلت، قد تحوّل إلى احتفال عالمي بالمعارك التي قادتها المرأة في الماضي وبالنجاحات التي حققتها. كما تحوّل إلى مناسبة تتيح التطلّع إلى المستقبل واستكشاف الامكانيات والفرص التي لم تُكتشف بعد للأجيال المستقبلية من النساء. وتحتفل منظمة الأمم المتحدة بهذا اليوم منذ عام 1975، وقد خُصص هذه السنة ’’للعمل من أجل وضع حد للعنف ضد المرأة‘‘. وفي عام 1945، أصبح ميثاق الأمم المتحدة أوّل اتفاق دولي يؤكد مبدأ المساواة بين النساء والرجال. وقامت اليونسكو بدورها، بوصفها الوكالة الريادية في مجال التربية والعلم والثقافة، بتحديد المساواة بين الجنسين كأولوية من أولويتيها الاثنتين على الصعيد العالمي.

أنشطة اليونسكو 2013

منع العنف من خلال التعليم والرياضة

الإثنين 4 آذار/مارس 2013

15:13 – 45:14

صالة المؤتمرات

معارض فنية

الجمعة 8 آذار/مارس 2013

صالة “Pas perdus” عند الساعة الرابعة والنصف من بعد الظهر 

حفلة موسيقية

في إطار الاحتفالات الخاصة باليوم الدولي للمرأة 2013، تُنظَّم حفلة غنائية بالتعاون مع ’’راديو سفيريجس‘‘ و’’راديو فرانس‘‘.

 

 

معلومات أساسية

  •    تقع امرأة واحدة من أصل ثلاث نساء ضحية للعنف في حياتها، سواء من جرّاء الاغتصاب أو الضرب أو الاستغلال (صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة، 2003).

  •    تموت ثلاث نساء يوميا من جرّاء العنف المنزلي (الشبكة الوطنية للحدّ من العنف المنزلي).

  • يقدّر أنّ 10 ملايين طفل من حول العالم يتعرّضون يوميا للعنف المنزلي (مركز النساء وأسرهن، 2007).

  •    إن الكلفة السنوية للخدمات الصحية المقدّمة للذين يتعرّضون للعنف المنزلي في الولايات المتحدة تقارب 5.8 مليار دولار (المركز الأمريكي لرصد الأمراض ومنعها، 2003).

  •    في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، جرى توثيق 200 ألف حالة عنف جنسي على الأقل منذ عام 1996 (اليونيسيف، 2009).

  • في عام 1981، أكّدت إتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة أنّالعنف ضد المرأة هو شكل من أشكال التمييز الفاضح.

  • اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتّحدة إعلان القضاء على العنف ضدّ المرأة في عام 1993 الذي يشكل أوّل صك لحقوق الإنسان يستهدف مشكلة العنف ضدّ المرأة على نحو حصري وصريح.

معلومات ذات صلة

أنشطة اليونسكو

العنف ضدّ المرأة 

المرأة محفّز للتغيير

حفلة تسليم جائزة لوريال – اليونسكو الـ 15 مع تقديم المرشّحات، في باريس بتاريخ 28 آذار/مارس. 

المساواة بين الجنسين و فيروس نقص المناعة البشرية والتعليم.

الشراكة العالمية لتعليم الفتيات والنساءبرنامج البحث والعمل.(باللغة الانجليزية)

إحذروا الهوة: النوع الاجتماعي والتعليم:

 لعبة جديدة على الإنترنت تأخذ اللاعبين في رحلة تفاعلية يمكنهم خلالها استكشاف ومقارنة سبل التعليم المقترحة للفتيات والنساء في جميع أنحاء العالم. وهذه اللعبة التي وضعها معهد الإحصاء في اليونسكو لمناسبة اليوم الدولي للمرأة (في 8 آذار/مارس) تدعو اللاعبين إلى الغوص في عالم من البيانات المتصلة بالتربية والتعليم والواردة من حوالى 200 بلد وإقليم، وتتيح التشديد على الفروقات المرتبطة بالنوع الاجتماعي في التعليم الابتدائي والثانوي والتعليم العالي. معلومات إضافية. رابط موقع اللعبة (باللغة الانجليزية)