الشباب والصحة العقلية

تُعتبر مرحلة الشباب مرحلة تغير جذري، وقد تكون الرحلة من الطفولة إلى عالم الكبار معقدة مما يثير العديد من القضايا المتصلة بالصحة العقلية.

إن موضوع اليوم الدولي للشباب هذه السنة هو "الشباب والصحة العقلية"، وينظم اليوم تحت شعار "الصحة العقلية مهمة".

 ويعتبر تمتع الشابات والشبان بالصحة العقلية ضرورياً للمحافظة على صحة المجتمع ككل، إذ إنهم نبع للأفكار المبتكرة وقادة للتغيير الإيجابي..   

إيرينا بوكوفا

المديرة العامة لليونسكو

بمناسبةاليوم الدولي للشباب 2014   

ويوفر هذا اليوم فرصة للتوعية بشأن الصعوبات التي تواجه الشابات والشبان، بما فيها تلك الناجمة عن الوصم والتمييز، ولدعمهم كي يتسنى لهم تحقيق طموحهم على نحو كامل.

وتسترشد اليونسكو باستراتيجيتها التنفيذية بشأن الشباب 2014-2021 مركزة على احتياجات الشابات والشبان المهمشين بهدف تحقيق اندماجهم الكامل في المجتمع. وتعمل اليونسكو على دعم برامج الصحة المدرسية والتعلّم غير الرسمي وغير النظامي وعلى تسخير قدرات تكنولوجيا المعلومات والاتصال في هذا الصدد. وعلى نطاق أوسع، فإننا ملتزمون بالنهوض بسياسات جامعة ومتكاملة بشأن الشباب يجري في إطارها استشارة كل الأصوات الشابة وإشراكها على نحو هادف. ونسعى من خلال هذه الجهود إلى توفير فرص للشباب لتنمية المهارات والكفاءات الضرورية للانتقال إلى عالم الكبار وللاستفادة القصوى من جميع الفرص التي توفرها مجتمعات ما انفكت تزداد تنوعاً وتحولاً.

ويتطلب بلوغ هذه الأهداف أن ننظر إلى الشابات والشبان ليس بوصفهم هدفاً للسياسات فحسب بل بوصفهم عناصر لتحقيق التغيير، كما يتطلب العمل على تعزيز التفاهم والشراكة بين الأجيال وترسيخ التضامن وكفالة دمج جميع الشابات والشبان دمجاً كاملاً في المجتمع وفي الاقتصاد على حد سواء. ولدى رسم السياسات الجديدة، يتعين الاستناد إلى الدروس المستفادة والإصغاء إلى احتياجات الشباب لمساعدتهم على تجاوز التحديات التي تعترض سبيلهم.

ويعتبر تمتع الشابات والشبان بالصحة العقلية ضرورياً للمحافظة على صحة المجتمع ككل، إذ إنهم نبع للأفكار المبتكرة وقادة للتغيير الإيجابي. ويتعين علينا دعمهم بجميع السبل حتى نبني معهم مجتمعات جامعة وعادلة ومفعمة بالصحة.

 

ما الذي نعنيه بكلمة "الشباب"؟

تستخدم اليونسكو، عند تنفيذ استراتيجيتها الخاصة بالشباب، تعريفات مختلفة لكلمة "الشباب"، وذلك وفقاً للسياق المعني العام.

 وفي ما يتعلق بالأنشطة المنفذة على الصعيد الدولي أو الإقليمي، تستخدم اليونسكو التعريف العالمي الذي اعتمدته الأمم المتحدة ومفاده أن "الشباب" هم الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 سنة. ويُعزى ذلك إلى ضمان تحقيق اتساق إحصائي عبر شتى المناطق.

أما في ما يخص الأنشطة المنفذة على الصعيد الوطني، وعند تنفيذ برنامج لشباب المجتمعات المحلية على سبيل المثال، فيمكن فهم كلمة "الشباب" على نحو أكثر مرونة. ومن ثم فإن اليونسكو سوف تعتمد التعريف الخاص بكل دولة عضو لكلمة "الشباب".

 

الأطلس العالمي لسياسات الشباب

أنقر على الخريطة لإلقاء نظرة على سياسات الشباب في جميع أنحاء العالم.

تم إعداد هذه الخرائط من قبل المعهد الدولي للتخطيط التربوي بالتعاون مع اليونسكو بالتعاون فريق الشباب للابتكار الاجتماعي.

الحملة

الصحة العقلية مهمة

شارك في الحملة !

 حتى 12 آب/ أغسطس 2014، تقوم الأمم المتحدة بتنفيذ "حملة الصحة العقلية مهمة".وترمي هذه الحملة إلى إحداث مزيد من التوعية بقضايا الصحة العقلية للشباب وإلى مكافحة التمييز والوصم اللذين من شأنهما الإضرار بذوي الظروف الخاصة بالصحة العقلية. والمرجو من الشابات والشبان تقديم قصص قصيرة، وقصائد، وصور، وأفلام فيديو وأعمال فنية، يتم إدخال ما اختير من هذه الأعمال في نشرة الأمم المتحدة المعنونة "الدمج الاجتماعي للشباب ذوي الظروف الخاصة بالصحة العقلية".

يمكن لك المشاركة في هذه الحملة... بالإنكليزية

  •  
           

شاركوا في الاحتفال بيوم الشباب

  • قم برفع مستوى التوعية بشأن وسائل الإعلام الاجتماعية. يمكن لك أن تكون من المشاركين في الحملة: استخدم مواقع الاتصال الاجتماعي  هاشتاق MentalHealthMatters وهاشتاق UN4Youth، ثم اتصل بنا بواسطة الفيس بوك وتويتر وإنستاغرام وبينتيريست.

  • قم بإرسال عملك إلى حملة الصحة العقلية مهمة. واستخدم مواهبك الفنية لرفع مستوى التوعية.

  • قم بدعوة مدرستك أو كليتك أو مجتمعك إلى إنشاء خدمات وبرامج وتحسينها بحيث تتكيف وفق أوضاع الشباب ذوي الظروف الخاصة بالصحة العقلية.

  • قم بتنظيم دردشة في غوغل أو دردشة عبر الإنترنت لإجراء مناقشة بشأن الوصم والتمييز على سبيل المثال، وهما الظاهرتان اللتان غالباً ما يعاني منهما الشباب ذوو الظروف الخاصة بالصحة العقلية.

  • ساهم بإنشاء "موقع إعلامي" بشأن الشباب ذوي الظروف الخاصة بالصحة العقلية في مدينتك/ قريتك أو في مدرستك الثانوية أو في نادي الشباب الذي ترتاده أو في الجامعة التي تدرس فيها.

  • قم بمخاطبة وزير الشباب في بلدك لإعلامه بالتحديات التي تواجه الشباب ذوي الظروف الخاصة بالصحة العقلية أو الشباب الذين لا يعانون من مشكلات تتعلق بالصحة العقلية في حياتهم اليومية، واقترح حلولاً لها.

  • قم بسؤال المسؤولين في مدرستك أو جامعتك أو المركز الاجتماعي الذي تتبعه عما إذا كانوا راغبين في إجراء مناقشة حول قضايا الصحة العقلية بمناسبة "اليوم الدولي للشباب"