سفينة العودة

© صورة الأمم المتحدة / ريك باجورناس

نصب تذكاري دائم في مقر الأمم المتحدة لتخليد ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي

أزيح الستار عن مجسّم "سفينة العودة" بتاريخ 25 آذار/ مارس 2015 في نيويورك، وهو مجسّم من تصميم المهندس المعماري الأمريكي الهاييتي الأصل روندي ليون، وقد وقع الاختيار عليه عام 2011 من بين 310 تصميماً آخراً قدّمتها  83 دولة في إطار مسابقة دوليّة نظّمت بالتعاون بين مشروع طريق الرقيق لليونسكو ولجنة النصب التذكاري الدائم.

ويهدف هذا المجسّم إلى الإشادة بشجاعة الرقيق والمعادين لتجارة الرقيق والأبطال المجهولين الذين ساهموا في إنهاء هذه المأساة. كما يهدف إلى تعزيز الاعتراف بالمساهمات الهامة التي أنجزها الرقيق عبر الأجيال المختلفة في مجتمعاتهم.  

وتجدر الإشارة إلى أنّ النصب التذكاري يبرز ثلاثة عناصر رئيسة هي:

  • العنصر الأول: " إدراك المأساة" و هو عبارة عن خارطة ثلاثية الأبعاد منقوشة داخل النصب التذكاري، حيث تبرز القارة الأفريقيّة في وسط تجارة الرقيق وتبيّن نطاق وعمق وتأثير مثلث تجارة الرقيق على الصعيد العالمي.
  • العنصر الثاني: " اعتبار التراث" ، ويتمثل هذا العنصر في مجسم بشري منحوت في الجرانيت الزيمبابوي الأسود. كما يبرز الظروف القاسية التي خضع لها ملايين الأفارقة في أثناء نقلهم عبر المحيط الأطلسي. ويحيي هذا المجسّم ذكرى الرجال والنساء والأطفال الذين فقدوا حياتهم نتيجة تجارة العبيد عبر المحيط الأطلسي.  
  • العنصر الثالث: "حتى لا ننسى"، بركة عاكسة مثاثة الشكل حيث يمكن للزوار إحياء ذكرى ملايين الضحايا.  

 المدخل الخاص بزوار الأمم المتحدة في نيويورك

1st Avenue and 46th Street

نيويورك، 10017

للمزيد من المعلومات

الموقع: rememberslavery.un.org

تويتر: @RememberSlavery

فيسبوك: RememberSlavery

البريد الالكتروني: education-outreach@un.org

 

 

 

 

 

العودة إلى أعلى الصفحة