اليوم العالمي للفلسفة 2014        

رسالة من السيدة إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو مناسبة اليوم العالمي للفلسفة

يشكّل اليوم العالمي للفلسفة مناسبةً للتأكيد مجدداً على أهمية الفكر النقدي في إدراك تحولات المجتمعات المعاصرة. فالتغيير يدفعنا إلى ابتكار أساليب جديدة للعيش المشترك ولبناء مجتمعات أكثر عدلاً. وبوسعه أيضاً أن يقوّض الثقة وأن ينشئ أوجه توتر. وفي هذا السياق، تعتبر الفلسفة حليفاً قيّماً يرتكز على التفكير التأملي وممارسة الحوار الذي ننفتح من خلاله على تنوع الآراء ووجهات النظر. فعملية الابتعاد عن الذات هذه أساسية في عالم يسوده التنوع. وهي تمثّل، في الوقت نفسه، أساساً للتسامح والسلام، وأسلوباً يتيح إطلاق الطاقة الإبداعية التي تدفع المجتمعات نحو التقدم في إطار احترام حقوق الإنسان. 

 "فلا وجود للفلسفة الحقيقية بلا حوار، وفي عالم تسوده العولمة، ينبغي أن يحتضن هذا الحوار تنوع ضروب الحكمة التي أثرت في الشعوب على مر التاريخ "   

                                                                                         إيرينا بوكوفا

 

 

"إذا كان الناس يغيّرون العالم من خلال تناوله بالكلام والتعبير، فإن الحوار يفرض نفسه سبيلاً يكتسب الأشخاص بواسطته معنى كونهم أشخاصاً". هذه هي رسالة البروفسور باولو فرايري في "دليل الفلسفة: منظور بلدان الجنوب" الجديد الذي تطلقه اليونسكو رسمياً بمناسبة هذا اليوم، والمنجز بدعم من برنامج الملك عبد الله بن عبد العزيز الدولي لثقافة السلام والحوار. فلا وجود للفلسفة الحقيقية بلا حوار، وفي عالم تسوده العولمة، ينبغي أن يحتضن هذا الحوار تنوع ضروب الحكمة التي أثرت في الشعوب على مر التاريخ، والتي ليست على الدوام حاضرة أو موثّقة بما فيه الكفاية في الكتب الدراسية التقليدية. وإن هذه التعددية الفكرية والفلسفية الحقيقية هي التي ستتيح لنا استشراف آفاق أفضل للمستقبل. فمن خلال إطلاع الطلاب والمعلّمين والمواطنين على تنوع هذه التقاليد، يتسنى لنا وضع أسس مواطنة عالمية. وأتمنى أن يشكل هذا الدليل مصدر إلهام لأجيال الطلاب والمعلّمين الشابة، وأدعو الدول الأعضاء وشركاءنا كافة إلى دعم هذه المبادرة وكل المبادرات الأخرى التي تساعدنا، من خلال الفلسفة، على التشارك في التفكير مع الآخرين.

هذه الروح هي في صميم العقد الدولي للتقارب بين الثقافات (2013-2022)، وهذه هي الحكمة التي تريد اليونسكو مواصلة ترويجها من أجل بناء حصون السلام في عقول البشر كافة، رجالاً ونساءً، وفق ما ينص عليه ميثاقها التأسيسي.

 

لتحميل رسالة المديرة العامة لليونسكو 
English ǀ Français ǀ Español ǀ Русский ǀ العربية ǀ 中文

 

وسائط الإعلام

للصحفيين الراغبيين في تغطية الحدث .

الاتصال بنا : 

جبريل كبي

  +33 (0)1 45 68 17 41

 

 

فعاليات

البرنامج 

مقر اليونسكو - باريس 

19 -20 تشرين الثاني 2014 

20 تشرين الثاني 2014

  • اطلاق "دليل الفلسفة : منظور بلدان الجنوب "

20 تشرين الثاني 2014

حول العالم 

أنشطة حول العالم (بالانجليزية) 

شاركوا في الاحتفال باليوم العالمي للفلسفة

  • برنامج إذاعي: اتصلوا بالمحطات الإذاعية الشعبية على الصعيدين المحلي والوطني واطلبوا الحصول على حيز زمني محدد للتحاور مع فلاسفة مرموقين

  •   نظموا اجتماعاً أو حواراً عاماً أو "مقهى فلسفياً" للبحث في قضايا فلسفية

  • استهلوا مناقشات مائدة مستديرة مع عدد من الراشدين والشباب لتعزيز التفاهم بين الأجيال

  • نظموا حفلاً موسيقياً لتسليط الضوء على اليوم العالمي للفلسفة وادعوا موسيقيين محليين للمشاركة في هذا الحدث

  • اطلبوا إذن استخدام مكان عام لتنظيم معرض مخصص لأعمال فنية أو كتب تتصل بالفلسفة

إطلاق "دليل الفلسفة: منظور بلدان الجنوب"

تتمثل إحدى الفعاليات الرئيسية لليوم العالمي للفلسفة 2014 في اجتماع مائدة مستديرة بمقر اليونسكو في باريس في 20 تشرين الثاني/ نوفمبر 2014 لإطلاق "دليل الفلسفة: منظور بلدان الجنوب".

تم تصميم هذا الدليل المخصص لتدريس الفلسفة في إطار مشروع أقاليمي شامل قاده مكتب اليونسكو في الرباط ودعمه برنامج الملك عبد الله بن عبد العزيز الدولي لثقافة السلام والحوار، الذي تموله المملكة العربية السعودية.

ومن خلال تعزيز الحوار الفكري والفلسفي في ما بين بلدان الجنوب، تسعى اليونسكو إلى تشجيع تطوير مختلف الرؤى، وذلك بدعم وتعزيز التقاليد الفلسفية الخاصة بمفهوم "الجنوب" التي غالباً ما لا يُعرف عنها الشيء الكثير. وما هو أفضل سبيل للقيام بذلك غير توفير موارد تعليمية ثابتة ترمي إلى تدريس تنوع الفكر الفلسفي للشباب؟

إن هذا الدليل إنما هو أداة مبتكرة رفيعة الجودة مخصص للشباب في مراحل التعليم الثانوي والتعليم العالي والتعليم غير النظامي. كما أنه لا يتيح اكتشاف نصوص فلسفية تخص أفريقيا والمنطقة العربية وآسيا والمحيط الهادي وأمريكا اللاتينية والكاريبي فحسب، بل إنه يعزز أيضاً فهم هذه النصوص فهماً تاماً من خلال هوامش هذه النصوص التي تتيح استخدامها لأغراض تعليمية بطريقة ملائمة.

وبالإضافة إلى أن هذا الدليل يوفر معلومات شتى في مجال المذاهب والأفكار الفلسفية، فإنه يتيح قراءة مقارنة لنصوص من شأنها الحث على القيام بتفكير واسع النطاق ومتنوع الجوانب بشأن المسائل الرئيسية التي تشملها الفلسفة على الصعيد العالمي. وسوف تسعى اليونسكو لتشجيع استخدامه في برامج تدريس الفلسفة في جميع أرجاء العالم.  

 

المصدر: اليونسكو
المصدر: اليونسكو
t3test.com