اليوم العالمي للفلسفة 2017        

رسالة من السيدة أودري أزولاي، المديرة العامة لليونسكو بمناسبة اليوم العالمي للفلسفة

تُعدّ الفلسفة اختصاصاً مشوقاً، كما أنها ممارسة يوميّة من شأنها أن تحدث تحوّلاً في المجتمعات. وتحث الفلسفة على إقامة حوار الثقافات إذ تجعلنا نكتشف تنوع التيارات الفكرية في العالم. وتساعد الفلسفة على بناء مجتمعات قائمة على مزيد من التسامح والاحترام من خلال الحث على إعمال الفكر ومناقشة الآراء بعقلانية. ومن وجهة نظر اليونسكو، تعدّ الفلسفة كذلك وسيلةً لتحرير القدرات الإبداعية الكامنة لدى البشرية من خلال إبراز أفكار جديدة. وتُنشئ الفلسفة الظروف الفكرية المؤاتية لتحقيق التغيير والتنمية المستدامة وإحلال السلام.

 ما زالت الفلسفة تمثل إلى اليوم حصناً ضد ضيق الآراء...

                                                                                         أودري أزلاي

                                                                                 المديرة العامة لليونسكو

 

ومن وجهة نظر اليونسكو، تعدّ الفلسفة كذلك وسيلةً لتحرير القدرات الإبداعية الكامنة لدى البشرية من خلال إبراز أفكار جديدة. وتُنشئ الفلسفة الظروف الفكرية المؤاتية لتحقيق التغيير والتنمية المستدامة وإحلال السلام. 

ووضع المؤتمر العالمي للعلوم الإنسانية، الذي عقد في بلجيكيا في آب/أغسطس 2017، المبادئ التوجيهية لتدريس العلوم الإنسانية. وتحرص اليونسكو على نشر هذه الرؤية وعلى تسليط الضوء على الممارسات الجديدة التي أحدثت ثورة في هذا الاختصاص منذ عدة سنوات، لدى صغار الأطفال، بما يتخطى حدود المدارس ويشمل وسائل الإعلام الجديدة والطريقة التي يستخدم بها فلاسفة اليوم الرسم والموسيقى والثقافة المرئية.

ويقول المفكر الفرنسي باسكال "ليس الإنسان سوى قصبة، لكنه قصبة تفكر .... وبذلك فإن كرامتنا، نحن البشر، تكمن كلها في التفكير". وما زالت الفلسفة تمثل إلى اليوم حصناً ضد ضيق الآراء ووسيلةً لتنمية الحس النقدي إزاء الإغراق بالمعلومات الذي نشهده وإزاء الخطابات المضيِّقة التي تسعى إلى إثارة البغضاء بين الثقافات. وثمة حاجة ماسة إلى الفلسفة. فهي لا تقدم أجوبةً، بل تتيح طرح الأسئلة المناسبة. وهي تدعونا إلى " تجاوز حدود حساسيتنا ورؤيتنا الفكرية لبلوغ حرية أوسع أفقاً"، على حد قول الشاعر رابندراناث طاغور. وهذه فرصة ينبغي اغتنامها. لذا، أدعو جميع الدول الأعضاء إلى الحفاظ على حيوية هذه الرسالة التي تتردد أصداؤها في صميم تفويض اليونسكو.

لتحميل رسالة المديرة العامة لليونسكو 
English ǀ Français ǀ Español ǀ Русский ǀ العربية ǀ 中文

 

حول اليوم

وبالاحتفال باليوم العالمي للفلسفة سنويّاً، والذي يصادف الخميس الثالث من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر، تظهر اليونسكو القيمة الدائمة للفلسفة في تطوير الفكر البشري في كل ثقافة وفي كل فرد.

 

وتتصدّر اليونسكو الاحتفال باليوم العالمي للفلسفة ولكنّها لا تحتكره. حيث أن هذا اليوم العالمي يخصّ كل فرد وكل مكان وكل من يهتم بالفلسفة.

رسالة اليونسكو

شاركوا في الاحتفال باليوم العالمي للفلسفة

  • برنامج إذاعي: اتصلوا بالمحطات الإذاعية الشعبية على الصعيدين المحلي والوطني واطلبوا الحصول على حيز زمني محدد للتحاور مع فلاسفة مرموقين

  •   نظموا اجتماعاً أو حواراً عاماً أو "مقهى فلسفياً" للبحث في قضايا فلسفية

  • استهلوا مناقشات مائدة مستديرة مع عدد من الراشدين والشباب لتعزيز التفاهم بين الأجيال

  • نظموا حفلاً موسيقياً لتسليط الضوء على اليوم العالمي للفلسفة وادعوا موسيقيين محليين للمشاركة في هذا الحدث

  • اطلبوا إذن استخدام مكان عام لتنظيم معرض مخصص لأعمال فنية أو كتب تتصل بالفلسفة

المصدر: اليونسكو
المصدر: اليونسكو