© UN Photo/Olivier Chassot

العلوم من أجل التعاون في مجال المياه: تقاسم البيانات والمعارف والابتكارات

إن اليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية، الذي يُحتفل به كل سنة في 10 تشرين الثاني/ نوفمبر، يتيح فرصة لتبيين إلى أي مدي تتسم العلوم بأهمية في حياتنا اليومية وفي إشراك المجتمع العلمي وصانعي القرار والجمهور. وعنوان موضوع هذا العام وهو "تقاسم البيانات والمعارف والابتكارات" إنما يبرز الدور الرئيسي الذي تضطلع به العلوم والتكنولوجيا والابتكارات في التصدي للتحديات العالمية في مجال المياه.

يُعتبر التعاون العلمي بشأن قضايا المياه أمراً أساسياً لتعزيز القدرات في مجال جمع وتقييم ورصد البيانات المتعلقة بالمياه (أي البيانات الهيدرولوجية والهيدروبيولوجية والهيدروجيولوجية وتلك المتعلقة بالأرصاد الجوية).

© اليونسكو / جون امريس مرجان. التجارب العالمية للمياه في نيجيريا

ومن أجل فهم التحديات الجارية المرتبطة بالمياه، يُعتبر تقاسم البيانات العلمية والمعارف والابتكارات من الأمور الأساسية، إذ أنه يدمج البيانات الآتية من تخصصات علمية متعددة لتوجيه عملية اتخاذ القرار ومعالجة مسائل من قبيل توفير الانتفاع المنصف بالمياه للجميع، والتكيف مع تغير المناخ، وضمان الأمن في مجال المياه اليوم وفي المستقبل. ثم إن الحصول على البيانات إنما يعد شرطاً مسبقاً لتحليل مثل هذه البيانات وعلامة تدل على تعاون حقيقي.

التعاون هو مسعى استيعابي

لا تقتصر العلوم من أجل التعاون في مجال المياه على العلميين وحدهم: بل إن المجتمعات المحلية، ولاسيما النساء والشعوب الأصلية، هي ما تتوافر لها المعارف المفصلة عن مواردها المائية. وهؤلاء يوفرون نهج ابتكارية لضمان الجودة والعِول والقيود وسبل التخزين المقبولة، ومن ثم يجب إشراكها. ومن خلال إشراك المجتمعات المحلية ودمج جميع المعارف، بما فيها المعارف التقليدية والأصلية، والعلوم الاجتماعية والإنسانية، فإن التعاون في مجال المياه يمكن أن يساهم أيضاً في التحول الاجتماعي وتعزيز النسيج الاجتماعي للمجتمعات المحلية.

يشمل التعاون في مجال المياه المشاركة عبر جميع الحدود وفيما بين البلدان, فمن شأن الوصول عبر مختلف التخصصات، وتقاسم البيانات والتعاون أن يحدثوا دينامية تيسر المشاركة في إيجاد حلول إبداعية وتقود عملية للتعلم المتبادل. ومن شأن المشاركة في تخصيب الأفكار والتخصصات أن تفضي إلى حلول جديدة وأن تعزز بقدر أكبر فهم المشكلات المعقدة المرتبطة بالمياه.

© الأمم المتحدة / فريد نوي


الاحتفال بالسنة الدولية للتعاون في مجال المياه 2013

تم اختيار موضوع اليوم العالمي للعلوم للمساهمة في السنة الدولية للتعاون في مجال المياه 2013.

إن لجنة الأمم المتحدة المعنية بالموارد المائية ـ وهي عبارة عن آلية للتنسيق المشترك بين الوكالات التابعة للأمم المتحدة المعنية بجميع القضايا المرتبطة بالمياه العذبة والصرف الصحي ـ دعت اليونسكو لقيادة السنة الدولية للتعاون في مجال المياه لعام 2013، وذلك بالنظر إلى مهمة المنظمة الرامية إلى متابعة أهداف السلام والتنمية المستدامة، وكذلك نظراً لمهمتها المتعددة الأبعاد في ما يخص العلوم الطبيعية والاجتماعية والثقافة والتربية والاتصال، فضلاً عن برامجها المهمة العريقة التي تساهم في إدارة موارد المياه العذبة في العالم.

معلومات ذات صلة

وثائق متصلة بالموضوع

المشاركة

المصدر: اليونسكو

الاحتفالات السابقة

حددت اليونسكو اليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية في عام 2001، ويُحتفل به سنوياً في جميع أنحاء العالم يوم 10 تشرين الثاني/نوفمبر. ويوفر هذا اليوم مناسبة للتذكير بالمهام المنوطة باليونسكو والتزامها في مجال العلوم.