متحف علمي، اليابان. © شتر ستوك

الاحتفاء بالمراكز والمتاحف العلمية        

يتمثل موضوع اليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية لعام ٢٠١٦ في "الاحتفاء بالمراكز والمتاحف العلمية".

وتحتل العلوم مكان الصدارة في خطة التنمية المستدامة لعام ٢٠٣٠ ، وخطة عمل أديس أبابا الصادرة عن المؤتمر الدولي الثالث لتمويل التنمية، وإطار سِنداي للحد من مخاطر الكوارث، واتفاق باريس بشأن تغير المناخ، ويبيّن لنا هذا الأمر النقطة التي يجب أن ننطلق منها والأساس الذي يجب أن نستند إليه في هذا اﻟﻤﺠال. وتقدّم هذه الوثائق رؤية جديدة للازدهار والسلام والكوكب لتمكين كل اﻟﻤﺠتمعات من إنتاج المعارف وتبادلها ونشرها، وتعزيز جميع سُبل الابتكار والإبداع، وإيجاد مسار أكثر شمولاً واستدامة وعدالة للمستقبل. ويتطلب المضي قدم اً في هذا المسعى مواصلة تعزيز العلوم وتوثيق الروابط بين العلوم واﻟﻤﺠتمع.

علم الاستدامة

ولذلك يُعتبر دور المراكز والمتاحف العلمية في مجال المناصرة وبناء القدرات دوراً مهماً للغاية لتبليغرسائل واضحة وفعالة بشأن أهمية العلوم للتنمية المستدامة.

وتضطلع المراكز والمتاحف العلمية بدور رئيسي في تعزيز حبّ المعرفة والاطّلاع لدى الناس كافة رجالاًونساءً، إذ تُعدّ محافل حية للإبداع، تشجع وتحثّ على إجراء البحوث من أجل إيجاد الحلول اللازمةلمساعدة اﻟﻤﺠتمعات على التصدي للتحديات التي تواجهها. وتُعدّ المراكز والمتاحف العلمية أيضاً محافلمرموقة للتعليم في هذا العصر الرقمي الذي يتطلب اتخاذ مبادرات مبتكرة لتعزيز تعلّم العلوم خارجالمدارس والقاعات الدراسية. وتوفر المراكز والمتاحف العلمية وسائل ممتازة لتشجيع الأطفال، ولا سيّماالفتيات، على العمل في ميادين العلوم من أجل تعزيز قدراتنا العلمية الجماعية.

© اليونسكو / ب. تشانغ جو.

تمكين الناس من إيجاد الحلول التي يحتاجون إليها

وقد اعتمد المؤتمر العام لليونسكو في شهر تشرين الثاني/نوفمبر من عام ٢٠١٥ توصية بشأن حمايةوتعزيز المتاحف ومجموعات التحف وتنوعها والدور الذي تؤديه في اﻟﻤﺠتمع، فأفضى ذلك إلى تعزيزالتزام المنظمة بالاستعانة بالمتاحف باعتبارها عوامل فعالة لإحلال السلام وتحقيق التنمية المستدامة.

وسيتيح لنا الاحتفال باليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية لهذا العام المضي قدماً في هذاالمسعى بالتعاون مع رابطة مراكز العلوم والتكنولوجيا واﻟﻤﺠلس الدولي للمتاحف بغرض تعزيز المعارفالعلمية وتبادلها ونشرها.

وتُعدّ المراكز والمتاحف العلمية فضلاً عن ذلك محافل للحوار والتفاهم والصمود، إذ تُدخِل البهجةوالسرور على قلوب جميع زائريها وتثير دهشتهم وإعجاﺑﻬم وتشكل مصدر إلهام لهم فتحثهم علىالسعي إلى اكتساب المعرفة بغض النظر عن العمر والمستوى التعليمي والوسط الاجتماعي، وتتيح جمعالناس كافة رجالاً ونساءً حول القيم المشتركة.

ولذلك أدعو جميع الشركاء والحكومات إلى بذل كل المساعي اللازمة لدعم المراكز والمتاحف العلميةوتعزيزها وتسخير إمكانياﺗﻬا على أكمل وجه لبناء مستقبل أكثر شمولاً واستدامة من أجل الجميع.

رسالة من السيدة إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو
بمناسبة اليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية

English ǀ Français ǀ Español ǀ Русский ǀ العربية ǀ 中文

الشركاء

الأنشطة في اليونسكو

مؤتمر " اكتشف عالمك" ”
10/11/ 2016، من الساعة التاسعة صباحاً حتى الساعة السادسة مساءً بالتوقيت المحلّي، فرنسا

يهدف هذا المؤتمر إلى توضيح دور مراكز ومتاحف العلوم في زيادة مشاركة الناس في دعم أهداف التنمية المستدامة وتطوير مفاهيم جديدة بشأن نشر أهداف التنمية المستدامة إلى جماهير مختلفة مثل العلماء وواضعي السياسات ورجال الأعمال والشباب والنساء وغيرهم. للمزيد من المعلومات

اجتماع "بيرفورم"
 الساعة التاسعة صباحاً و 10/11/2016 الساعة الخامسة مساءً بالتوقيت المحلّي، فرنسا.

يهدف هذا الاجتماع إلى تقديم مشروع "بيرفورم" لليونسكو إلى الوفود الدائمة لدى المنظمة وللجمهور. ويذكر أنّ هذا المشروع مموّل من الاتحاد الأوروبي، ويهدف إلى دراسة الفوائد الكامنة في استخدام الفنون التمثيليّة في زيادة اهتمام طلاب المدارس الثانويّة بمجال العلوم. للمزيد من المعلومات

منتدى اليونسكو - البحث العلمي اليوم 
(pdf, in French)
الساعة التاسعة صباحاً و 10/11/2016 الساعة الخامسة مساءً بالتوقيت المحلّي، فرنسا.

الاحتفال

الاحتفالات السابقة باليوم العالمي للعلوم

حددت اليونسكو اليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية في عام 2001، ويُحتفل به سنوياً في جميع أنحاء العالم يوم 10 تشرين الثاني/نوفمبر. ويوفر هذا اليوم مناسبة للتذكير بالمهام المنوطة باليونسكو والتزامها في مجال العلوم.

© مارياكراينوفا / شترستوك
قبة سماوية، الاتحاد الروسي

الاحتفال الرسمي باليوم العالمي للعلوم في الأمم المتحدة