31.01.2005 -

مدير عام اليونسكو يطالب بإطلاق سراح الصحفية الفرنسية فلورانس أوبيناس والمترجم العراقي حسين حنون السعدي

(بيان صحفي رقم 12-2005)

باريس، 31 كانون الثاني/ يناير -2005 - طلب مدير عام اليونسكو، كويشيرو ماتسورا، اليوم إطلاق سراح الصحفية الفرنسية فلورانس أوبيناس والمترجم العراقي حسين حنون السعدي اللذين فقدا في العراق يوم 5 كانون الثاني/ يناير الجاري. كما استنكر الأوضاع الأمنية للعاملين في وسائل الإعلام في هذا البلد.

 

"أودّ أن أشيد بجرأة الصحفيين العراقيين وغيرهم، مثل فلورانس أوبيناس، الذين يعرّضون حياتهم للخطر من أجل إعلام الجمهور"، صرّح المدير العام، وأضاف "وأناشد جميع الفرقاء في البلاد لأن يتوقفوا عن مطاردة الصحفيين، سواء  لأسباب سياسية أم مادية. يجب احترام استقلالية الإعلام إذا أردنا للشعب العراقي أن يتمكن من أن يدير مصيره بنفسه ويتخذ القرارات المناسبة".

ظهرت السيدة أوبيناس التي تعمل كمراسلة صحافية لدى الصحيفة الفرنسية "ليبيراسيون" ومترجمها العراقي حسين حانون السعدي لآخر مرة في الفندق التي كانت تنزل فيه في بغداد. ويعتقد أنهما اختطفا لكن لا أحد يعلم إن كان الدافع لذلك سياسياً أم مادياً.

وذكّر ماتسورا "أنّ الصحافيين هم مدنيون يقومون بمهمة يعترف بها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي يكرس حرية التعبير حقاً أساسياً للإنسان كما تعترف بها اتفاقية جنيف وبروتوكوليها. إنني استنكر الأوضاع الأمنية للعاملين في وسائل الإعلام في العراق وأدعو السلطات المسؤولة جميعها أن تحترم حقوق الصحفيين ومساعديهم الشرعية كي يتمكّنوا من القيام بأعمالهم".

 

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل على "ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب." ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية أن "تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."




<- Back to: All news
Back to top