16.02.2005 -

إحدى عشرة دولة تصادق على اتفاقية الحفاظ على التراث غير المادي

(بيان صحفي رقم 19-2005)

باريس، 16 فبراير/‏شباط‏‏ ‏-2005- صادقت إحدى عشرة دولة، حتى الآن، على اتفاقية الحفاظ على التراث الثقافي غير المادي ، التي أقرها مؤتمر عام اليونسكو في تشرين الأول/ أكتوبر 2003، وهذه الدول هي : الجزائر،جزر موريس، اليابان، الغابون، باناما، الصين، جمهورية وسط أفريقيا، ليتوانيا، بيلاروسيا وجمهورية كوريا .

وقد أعرب  مدير عام اليونسكو،  كويشيرو ماتسورا، عن سروره بهذا النجاح، فقد صادقت على الاتفاقية كل هذه الدول بعد 16 شهراً فقط من إقرارها ،  ولذلك فهي تعتبر من الاتفاقيات التي صادقت عليها الدول بأسرع ما يمكن،  وصرح قائلا  :" إذا استمر هذا الإيقاع السريع في المصادقة على هذه الاتفاقية يمكن لنا أن نتوقع دخولها حيز التنفيذ في العام المقبل. وهذه بشرى سارة لكل أولئك الذين يحملون محقين  همَّ الأخطار التي تهدد التراث المعرض للضياع." 

وتهدف هذه الاتفاقية  التي تكمل التدابير المعيارية لليونسكو المتعلقة بالتراث الثقافي المادي، إلى الحفاظ على التقاليد والتعابير الشفوية وفنون الفرجة والممارسات الاجتماعية والطقوس والأحداث المتعلقة بالأعياد والمعرفة المرتبطة بالصناعات اليدوية والحرف التقليدية وكذلك المعرفة المتعلقة بالطبيعة والعالم  مما تتناقله الجماعات والأفراد، جيلا عن آخر،  كجزء لا يتجزأ من تراثهم الثقافي* . ومن الإجراءات المتوقعة من أجل هذه الاتفاقية هناك اللوائح التي يضعها كل بلد عن تراثه ويكملها أولا بأول، بالإضافة إلى اللائحتين الموجودتين : لائحة تراث الإنسانية  الثقافي غير المادي ولائحة التراث الثقافي غير المادي الذي يتطلب إجراءات عاجلة للحفاظ عليه.

وفي انتظار بدء تطبيق الاتفاقية، التي ستكون فعلية بعد ثلاثة أشهر من إيداع مصادقة 30 بلداً، عملت اليونسكو،  مرة كل عامين، على "إعلان روائع التراث الشفوي وغير المادي"، الذي يضم حتى الآن 47 تظاهرة بين  2001 و2003 . وستُضم هذه الروائع إلى لائحة التراث غير المادي مع بدء تطبيق الاتفاقية. وقد أعلن ماتسورا : "إن الرقم المتزايد للترشيحات لإعلان الروائع لعام 2005، والتي وصل عددها حتى الآن إلى 70 ترشيحاً ، يكشف الأهمية التي توليها الدول للتراث غير المادي".




<- Back to: UNESCO Office in Venice
Back to top