25.05.2007 -

المدير العام يدين قتل الصحافي العراقي علي خليل

بيان صحافي رقم 2007-55

باريس، 25 أيار/مايو 2007 – أدان مدير عام اليونسكو، كويشيرو ماتسورا، اليوم، جريمة قتل الصحافي علي خليل في بغداد، وكان يعمل صحافياً في يومية "الزمان" العراقية، واختطاف صحافي عراقي آخر يدعى سلام دوحي السوداني، الذي انقطعت أخباره منذ 9 أيار/مايو الجاري.

 وصرح المدير العام قائلاً: "أدين مقتل علي خليل، وعملية خطف سلام دوحي السوداني. يجب أن تتوقف عمليات اغتيال الصحافيين العراقيين. ولا يسعنا إلا أن نشعر بالإعجاب لشجاعة وحزم هؤلاء المهنيين الذين كرّسوا حياتهم لتأدية مهمة جوهرية وتأمين القاعدة اللازمة لإطلاق النقاش على خلفية حسن الاطلاع، لا سيما أن هذا النوع من النقاشات يشكل المقدمة الأولى لإرساء الديمقراطية وحكم القانون. كما ينتابني في الوقت نفسه إحساس مروّع بفداحة الخسائر التي يتكبدها المهنيون، نساءً ورجالاً، لممارسة حق الإنسان الأساسي في حرية التعبير".  
وكانت الشرطة قد عثرت بتاريخ 20 أيار/مايو على جثة علي خليل الذي كان يبلغ 22 عاماً، وذلك بعد مرور ساعة على اختطافه على يد مسلحين عند مغادرته منزل أحد أقربائه في جنوب بغداد. وأقامت منظمة "مراسلون بلا حدود" الربط بين جريمة القتل ونشر مقالات في الصحافة حديثاً نقلَ فيها السيد خليل عن أعضاء في البرلمان العراقي دعوتهم لتصفية أعضاء في المجموعات المسلحة.   كما ذكرت منظمة "مراسلون بلا حدود" أنه لم يرد أي خبر عن سلام دوحي السوداني، وهو صحافي في الخمسينات من العمر فقِد في بغداد بتاريخ 9 أيار/مايو. وكان السوداني يعمل ليومية "الزوراء" التي توقفت أخيراً عن الصدور لأسباب مالية.   
واستناداً إلى منظمة "مراسلون بلا حدود"، ارتفع "عدد القتلى من الصحافيين ومهنيي وسائل الإعلام إلى 177 شخصاً في العراق منذ بداية الحرب في آذار/مارس 2003، علماً أن شخصين ما زالا في عداد المفقودين، ويتم احتجاز 13 آخرين كرهائن".     
***  
اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."  




<- Back to: UNESCO Office in Venice
Back to top