09.02.2005 -

مدير عام اليونسكو يطالب بإطلاق سراح الصحافية الإيطالية غيليانا سغرينا

(بيان صحفي رقم 16-2005)

باريس-9 فبراير/‏شباط‏‏ -2005-‏ أطلق مدير عام اليونسكو، كويشيرو ماتسورا، نداء لإطلاق سراح الصحافية الإيطالية غيليانا سغرينا التي اختطفت في الرابع من فبراير/شباط الجاري في مدينة بغداد، حيث تعمل مراسلة لصحيفة "المانيفستو" .

وقد صرح المدير العام : "كانت غيليانا سغرينا تقوم بعملها، بأفضل ما تستطيع، في الميدان، برغم المخاطر التي يعرفها الناس جميعاً. وبفضل صحافيين من هذا النوع يستطيع الجمهور أن يتابع ما يجري هناك بكل استقلالية ودون تحيز. لا يمكن للديمقراطية أن تزدهر في العراق من دون حرية الصحافة ودون حرية الحركة للصحافيين، من  العراقيين والأجانب، الذين يغطون الأحداث في هذا البلد."

وتابع مدير عام اليونسكو : "يجب إطلاق سراح غيليانا سغرينا، وكذلك  سراح الصحافية الفرنسية فلورنس أوبناس ومترجمها العراقي حسن حنون السعدي اللذين اختفيا منذ الخامس من يناير/كانون الثاني الماضي. يجب أن نقوم بكل شيء لتقليل المخاطر التي يتعرض لها العاملون في وسائل الإعلام في العراق.  إن الصحافيين مدنيون يقومون بمهمة معترف بها في البيان العالمي لحقوق الإنسان الذي يعتبر حرية التعبير من ضمن الحقوق الأساسية لكل إنسان. يجب التوقف عن التعرض للصحافيين."

كانت غيليانا سغرينا قد خطفت في الرابع من فبراير/شباط الجاري، في وسط مدينة بغداد من قبل جماعة مسلحة، بينما كانت تقوم بتحقيق حول اللاجئين من مدينة الفلوجة الذين يعيشون في مسجد في جامعة بغداد .

 

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل على "ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب." ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية أن "تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."




<- Atrás, a la lista de noticias
Principio de la página