» الأميركية الأولى لورا بوش تستضيف المؤتمر العالمي لمحو الأمية في نيويورك
14.09.2006 -

الأميركية الأولى لورا بوش تستضيف المؤتمر العالمي لمحو الأمية في نيويورك

بيان صحفي رقم 2006-114

باريس، 14 أيلول/سبتمبر -2006- تستضيف، لورا بوش، السيدة الأولى للولايات المتحدة الأميركية وسفيرة الشرف لعقد الأمم المتحدة لمحو الأمية، لأوّل مرّة، مؤتمر البيت الأبيض العالمي لمحو الأمية في المكتبة العامة في مدينة نيويورك بتاريخ 18 سبتمبر (أيلول) 2006. وستشارك فيه السيّدات ألأولى، وعدد من صانعي القرار، من جميع أنحاء العالم، كما سيشترك في هذا المؤتمر مدير عام اليونسكو، كويشيرو ماتسورا، ومساعد المدير العام للتربية بيتر سميث.

ينعقد المؤتمر عشية بدء الدورة السنوية الواحدة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة وسيؤكّد الحاجة إلى قيادة مستدامة عالمية، وعلى مستوى الدول، لتشجيع معرفة القراءة والكتابة. وسيستند المؤتمر إلى التزام لورا بوش ومعرفتها وخبرتها في مجال التربية كما سيهدف إلى تشجيع اشتراك دولي مكثف وشراكات جديدة بين القطاعين العام والخاص لدعم الجهود الرامية إلى تشجيع محو الأمية.

وطبقاً لإحصائيات اليونسكو الأخيرة، يعاني 781 مليون شخص بالغ – ثلثاهم من النساء– من عدم معرفة القراءة وهناك أكثر من 100 مليون طفل في العالم لا يذهبون إلى المدارس، كما أن 85% من البالغين الأميين يعيشون في 35 دولة فقط، وذلك في مناطق الفقر الشديد.

يضم المؤتمر ثلاث موائد مستديرة حول ثلاثة مواضيع: معرفة القراءة والكتابة بين الأم – الطفل وبين الأجيال، معرفة القراءة والكتابة من أجل الصحة، معرفة القراءة والكتابة للاكتفاء الذاتي الاقتصادي.

وتقول لورا بوش "معرفة القراءة والكتابة أمر حيوي من أجل مجتمعات قوية وحرّة. كما أن القراءة تغيّر الحياة. فالأمهات اللواتي يجدن القراءة سيكون أطفالهن يجيدون القراءة. وباستطاعتهن أيضاً اتخاذ القرارات المبنية على المعلومات التي تحافظ على صحّة الأسرة، كما يمكنهن المشاركة في الاقتصادات المحلية. ومعرفة القراءة والكتابة تدعم الأسرة كما تدعم الجماعات والمجتمعات".

وقد رحّب كويشيرو ماتسورا بالمؤتمر باعتباره "فرصة فريدة لتسريع الجهود وتوسيعها باتجاه التوصّل إلى محو الأمية في العالم أجمع". كما تعهّد باستمرار دعم اليونسكو لهذه الجهود لمواصلة هذا الزخم.

وسيعلن المدير العام خلال المؤتمر عن سلسلة من مؤتمرات المتابعة الإقليمية دعماً لتشجيع محو الأمية في إطار عقد الأمم المتحدة (2003-2012) لمحو الأمية ومبادرة اليونسكو الخاصة بتعلّم القراءة والكتابة: التعلم للتمكن (لايف). وسيشارك في هذه المؤتمرات خبراء إقليميون ومن شأنها أن تنشر التطبيقات الفعلية وتشجع التعاون بين المعنيين بالأمر وتعبئ الشركاء والموارد وتدافع عن تعلم القراءة والكتابة.

إن الهدف من هذه الحملة هو مساعدة الدول في مواجهة تحديات التعليم بما يساهم في تحقيق التنمية الشرية المستدامة والحدّ من الفقر.

***

 

للمزيد، يمكن زيارة الموقع التالي: www.unesco.org/education/en/literacy

 

 




<- Atrás, a la lista de noticias
Principio de la página