01.02.2005 -

بتحديات وآفاق حرية التعبير على الإنترنت في مؤتمر ينعقد في اليونسكو

(بيان صحفي رقم 15-2005)

باريس، 1 شباط/فبراير –2005- توافد من مختلف أنحاء العالم مائة وخمسون شخصا من مهنيي وسائط الإعلام، والجامعيين، والحقوقيين، والمدافعين عن حرية التعبير، وأصحاب القرار، للنظر في شتى الأوجه لضمان حرية التعبير على الإنترنت، بمناسبة مؤتمر حرية التعبير في المجال السيبرني، الذي سيُعقد في مقر اليونسكو يومي 3 و 4 شباط/فبراير* الجاري

يندرج هذا الاجتماع في إطار التحضير للمرحلة الثانية والأخيرة من مؤتمر القمة العالمية لمجتمع المعلومات (SMSI)، المزمع عقده في تونس العاصمة من 16 إلى 18 تشرين الثاني/نوفمبر 2005. سيفتتح مدير عام اليونسكو، كويشيرو ماتسورا، المؤتمر بكلمة يلقيها الساعة 15.30، يوم 3 فبراير/شباط، (في القاعة رقم XI)، ثم تدور المناقشات حول المواضيع الأربعة التالية :

1 – حرية التعبير على الإنترنت. ستتسم هذه الجلسة بمداخلة ساندي ستار، ممثل صحيفة "سبيكت ليمتد"، التي تُنشر إلكترونيا من مركزها في المملكة المتحدة، في موضوعات الثقافة وحرية التعبير على الإنترنت، وستخصص الجلسة لمعالجة موضوع العقبات التي تعترض حرية الإعلام عبر الإنترنت : مشاكل الوصول المادي إلى الشبكة، وعدم كفاية محو الأمية الرقمي، والقيود الموضوعة عمدا على حرية تداول المعلومات (3 شباط/فبراير ، من الساعة 15.45 إلى الساعة 18).

2 – بين الأمن والانفتاح. هل يجب وضع حدود لحرية التعبير وحرية الإعلام؟ بعد مداخلة هلين داربيشر، مديرة برنامج حرية الإعلام والتعبير، في إطار "مبادرة العدالة لمجتمع منفتح" (الولايات المتحدة)، تستعرض الجلسة الوضع الراهن من حيث الإمكانات التي توفرها الإنترنت للمواطنين، من أجل فهم العملية السياسية والمشاركة فيها، والنهوض بحكم متفتح. وستطرح هذه الجلسة المسألة التالية : هل يمكن للمشاغل المشروعة، كالخوف من الإرهاب، أن تبرر القيود في مجال تداول المعلومات؟ (4 شباط/فبراير من الساعة 9 إلى الساعة 11).

3 – إنترنت حرة – وسائط إعلام حرة. ستتسم هذه الجلسة بمداخلة ألكساندِر كْلايْن، مساعد المدير العام لوكالة إيتار-تاس (الاتحاد الروسي)، وتنظر في تأثير القيود وسياسات التنظيم، على عمل وسائط الإعلام العاملة عبر الإنترنت، وفي عواقبها على المجتمع (4 شباط/فبراير، من الساعة 11.15 إلى الساعة 15).

4 – حرية التعبير والقوانين والنشاط الإبداعي. عقب مداخلة غوس حسين، ممثلا "مدرسة لندن لعلم الاقتصاد" (المملكة المتحدة)، ستتناول الجلسة الحلول الممكنة لكي يتمكن الأفراد من مواصلة تغذية الإنترنت بالمضامين، دون الاصطدام بالقواعد التي يحاول بعض الأطراف المؤثرة فرضها في هذا السياق (4 شباط/فبراير، من الساعة 15 إلى الساعة 17).

أما المستنتجات والتوصيات التي تسفر عنها هذه المناقشات فسيقدمها عبد الواحد خان، مساعد مدير عام اليونسكو لقطاع الاتصال والمعلومات، في الجلسة الختامية (4 شباط/فبراير، من الساعة 17.15 إلى الساعة 18.15).

.../...

لا يخفى أن اليونسكو، بوصفها منظمة تابعة للأمم المتحدة ومسندة إليها مهمة "تسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."، تدافع عن حرية التعبير والوصول إلى المعلومات، سواء في ذلك الوسائط التقليدية ووسائط المجال السيبرني. وهي تدعو أيضا إلى الاعتراف بهذا الحق وبالحق في الوصول الشامل إلى المعلومات، كما ورد في إعلان المبادئ الذي اعتُمِد في القسم الأول من القمة العالمية لمجتمع المعلومات، الذي عُقِد في جنيف، في ديسمبر/كانون الأول 2003.

 

على الصحفيين الراغبين في تغطية أنشطة المؤتمر أن يحصلوا على الاعتماد اللازم، لدى شعبة اليونسكو للعلاقات مع الصحافة عن طريق البريد الإلكتروني:   i.le-fournis(at)unesco.org

أو الهاتف: +33 (0) 1 45 68 17 48 

 

* http://www.unesco.org/wsis/meetings/freedom-of-expression




<- retour vers Toutes les actualités
Retour en haut de la page