04.05.2005 -

وسائل الإعلام والحكم الرشيد" : الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة"

(بيان صحفي رقم 54-2005)

دكار، السنغال، 4 أيار/مايو –2005- اختُتِم المؤتمر الدولي حول "وسائل الإعلام والحكم الرشيد"، وقد انعقد من 1 إلى 3 أيار/مايو، باعتماد إعلان يدعو إلى احترام حرية الصحافة والحصول على المعلومات، وإلغاء العمل بأحكام القانونية المتعلقة بالتشهير.* اعتمد الإعلان 150 ممثلا عن وسائل إعلام ومنظمات تناضل من أجل حرية التعبير**، شاركوا في المؤتمر الذي نظمته اليونسكو بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة.

يؤكد الإعلان على أن "وجود وسائل إعلام مستقلة وتعددية هو الأساس لقيام الشفافية والمسؤولية والمشاركة، العناصر المقوِّمة للحكم السليم والتنمية المبنيين على حقوق الإنسان"، فهي من ثم أمور جوهرية للعمل على الحد من ظاهرة الفقر.

كما يؤكد أيضا على ضرورة أن تهيِّئ السلطات الوطنية بيئة مواتية لقيام وسائل إعلام حرة ومستقلة، وأن "تعترف بالحق في الوصول إلى جميع المعلومات التي تمتلكها الهيئات العامة".

وصرح مدير عام اليونسكو، كويشيرو ماتسورا في اختتام المؤتمر، أنه كلما ينتهك الحق في الإعلام تنهك سائر حقوق الإنسان. وأضاف أن "حرية الصحافة هي أيضا توفير شروط عمل مشرِّفة، ودخل منصف ولائق، لجميع العاملين في مجال الإعلام".

 وحض كويشيرو ماتسورا أيضا المسؤولين السياسيين الأفريقيين على "النظر في اهتمامات العاملين في وسائل الإعلام، لكي يتمكنوا معا من إيجاد أنسب الحلول لمشاكل التدريب والإدارة والتجهيز والتشريع والوصول إلى مصادر المعلومات".

واختتم السيد بكر ضياء، الوزير السنغالي للإعلام والناطق باسم الحكومة، اختتم المؤتمر واعدا بأن حكومته ستولي اهتماما خاصا للتوصيات التي اعتمدها المشاركون فيه.

 وإلى جانب المدير العام، حضر رئيس جمهورية السنغال، السيد عبد الإله واد احتفال تسليم جائزة اليونسكو/غيرمو كانو العالمية لحرية الصحافة.

وقال الرئيس السنغالي في هذه المناسبة: "بعد الاستقلال، رأى البعض من الواجب أن تأتي التنمية أولا وفيما بعد تأتي الحرية. أما نحن فقد اخترنا الحرية أساسا لمجتمعنا، ولا أزال على قناعتي بوجوب تواكبهما".

وأثناء الاحتفال، تسلم لاري كيلمن، مدير الاتصالات لدى الرابطة العالمية للصحف، الجائزة باسم الفائز بها، الصحافي الصيني، شينغ ييجونغ، وقرأ الرسالة التي كتبها الفائز بالجائزة، نقتبس منها ما يلي:

"أعلى درجات الأولوية عندنا، نحن العاملين في الصحافة الصينية، هي في الوقت الحاضر تعزيز حق الجمهور في تلقي المعلومات، وزيادة الشفافية السياسية. إنه واجب يلزمنا الاضطلاع به، وإنه أيضا "سلطة من لا سلطة لهم". قد يجوز للمرء، بوصفه صحافيا، أن يسكت، ولكن لا يجوز له أن يقول الأكاذيب. فقول الحقيقة ليس هو أفضل ما يمكن أن يصنعه الصحافي، بل هو الحد الأدنى الواجب عليه أداؤه".

 

عنوان للاتصال:

روني أملان، مكتب إعلام الجمهور في اليونسكو، شعبة العلاقات مع الصحافة:

الهاتف: +33 (0)1 45 68 16 50

البريد الإلكتروني: r.amelan(at)unesco.org 

* للحصول على مزيد من المعلومات، وعلى كامل البرنامج ونص رسالة المدير العام، يراجَع الموقع التالي:

http://www.unesco.org/webworld/wpfd/2005/fr

**  الرابطة العالمية للصحف (AMJ)، وكالة العفو الدولية، مراسلون بلا حدود، اللجنة العالمية لحرية الصحافة (CMLP)، الرابطة العالمية لشفافية الإدارة (Transparency International)، اتحاد صحافيي أفريقيا الغربية (UJAO)، الاتحاد الدولي للصحافيين (FIJ)، الاتحاد الدولي للصحافة الناطقة بالفرنسية (UIPF)، معهد وسائل الإعلام لأفريقيا الجنوبية (ناميبيا)، لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (PNUD)، معهد بانوس (السنغال)، الشبكة العالمية للبنك الدولي.

 




<- retour vers Toutes les actualités