19.11.2007 -

مؤتمر لدراسة دور وسائل الإعلام بالنسبة للهجرة والاندماج في أوروبا

باريس، 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2007 – تستضيف اليونسكو والهيئة الوطنية العامة للبث التلفزيوني في فرنسا "فرانس تلفزيون"، مؤتمراً تحت عنوان "الهجرة والاندماج، التحدي الأكبر في أوروبا، ودور وسائل الإعلام"، يومي 22 و23 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري في مقر اليونسكو بباريس. ويُنظم الحدث تحت رعاية فخامة رئيس الجمهورية الفرنسية، ورئيس البرلمان الأوروبي، والأمين العام للمجلس الأوروبي، والاتحاد الإذاعي الأوروبي.

يفتتح المؤتمر المدير العام المساعد لقطاع الاتصال والمعلومات في اليونسكو، عبد الوحيد خان، ممثلاً المدير العام. ومن أبرز الشخصيات المشاركة في هذا الحدث، بريس أورتوفو، الوزير الفرنسي لشؤون الهجرة، والاندماج، والهوية الوطنية، وتنمية البلدان الأصلية؛ وكريستين ألبانيل، الوزيرة الفرنسية للثقافة والاتصال، وفاضلة عمارة، أمينة الدولة الفرنسية المكلفة بالسياسات في المدن.  
وخلال المؤتمر، سيقارن المهنيون بين التجارب والأفكار المرتبطة بأربعة مجالات رئيسية، تتفق هيئات البث الإذاعي والتلفزيوني الأوروبية بشأن إمكانية إسهامها في عملية دمج المهاجرين، وهي:  
• وجوب أن يعكس مقدمو البرامج الإذاعية والتلفزيونية، وضيوفهم، والجهات الفاعلة في هذا المجال، عامل التنوع، وأن يعملوا على إبرازه أكثر؛
• إيلاء اهتمام دقيق بالأسلوب الذي يجري من خلاله بث المعلومات المتعلقة بالهجرة والاندماج وتحليلها؛
• ضرورة أن تشمل الأعمال السمعية والبصرية، كالنتاجات الوثائقية، والأفلام، والأفلام الروائية، والرسوم المتحركة، جوانب حياة مختلف عناصر المجتمع؛
• إعداد سياسة خاصة بالموارد البشرية في مجال وسائل الإعلام، مع مراعاة بُعد التعدد الثقافي في المجتمع.  
وخلال اليوم الأول، سيركز المؤتمر على الجانبين الثقافي والقانوني للهجرة والاندماج، فيما يلقي اليوم الثاني الضوء على الممارسات الحالية في هيئات البث الأوروبية. وتجدر الإشارة إلى أن الحدث يُنظم بالتعاون مع المفوضية الأوروبية، والاتحاد الإذاعي الأوروبي، والمؤسسة الوطنية الفرنسية للعلوم السياسية، وشبكة "الالتزام من أجل المدينة"، وإذاعة فرنسا الدولية، وإذاعة غرب ألمانيا، ومحطة البث الألمانية الدولية. كما أن ممثلين عن مجمل الهيئات المذكورة سيلقون خطابات في هذه المناسبة.  
كما ستعقد بتاريخ 22 تشرين الثاني/نوفمبر طاولة ثقافية مستديرة (من الساعة 3:00 إلى 16:30) لدراسة الإجراءات الجديدة التي يتعين على المحررين إطلاقها بهدف تعزيز أشكال التعبير والتبادل القائمة على التعدد الثقافي، بمشاركة نائب المدير العام المساعد لقطاع الاتصال والمعلومات في اليونسكو، موغينز شميت، وشخصيات إعلامية وكتاب، ولا سيما المؤلف الإسباني ووزير الثقافة الأسبق خورخي سمبرون.  
وبين الساعة 17:00 و18:30، سيتدارس المشاركون سبل إسهام التشريعات الأوروبية واتفاقية اليونسكو بشأن التنوع الثقافي في تحسين أشكال التعبير عن التنوع. ومن المشاركين في هذه الجلسة فيرينا فيدمان، الأمينة العامة لهيئة البث الألمانية العامة.  
وفي تمام السادسة، سيسلم كل من جان ريفيون، مدير عام الاتحاد الإذاعي الأوروبي، والسيد خان، المدير العام المساعد لقطاع الاتصال والمعلومات، "جائزة باوندليس" (بلا حدود) التي تمنح لمخرجي الأفلام القصيرة التي تعزز الحوار والتبادل الثقافي بين بلدان شمال وجنوب حوض البحر الأبيض المتوسط. ويقام حفل تسليم الجائزة التي أطلقت قبل عام بمبادرة من إذاعة غرب ألمانيا، والهيئة الوطنية العامة للبث التلفزيوني في فرنسا، والاتحاد الإذاعي الأوروبي، والمؤتمر الدائم للوسائل السمعية والبصرية في حوض البحر الأبيض المتوسط، واليونسكو، بحضور بيت وينكلر، مستشارة رئيس المفوضية الأوروبية، المكلفة بالسنة الأوروبية للحوار بين الثقافات لعام 2008، وغالتييرو زامبونيني، رئيس شعبة الاندماج والتنوع الثقافي في إذاعة غرب ألمانيا.  
وستفتتح صباح يوم الجمعة في 23 تشرين الثاني/نوفمبر (الساعة 9:00)، فاضلة عمارة، أمينة الدولة الفرنسية المكلفة بالسياسات في المدن، وأرمين لاشيت، الوزير الألماني للاندماج بين الأجيال، والشؤون العائلية، والنساء والدمج في ولاية شمال الراين – غرب فالن، الجلسة المكرسة لممارسات هيئات البث الأوروبية.  
وبين الساعة 9:30 و10:30، ستشمل الجلسة عرض مجموعة أدوات تضمن الممارسات الجيدة، بهدف تحسين العلاقات الاجتماعية والثقافية، وتأمين التنوع في المعلومات عبر المحطات التلفزيونية التابعة للقطاع العام. ويلي العرض نقاش حول هذا الموضوع، يشمل بث مقتطفات من برامج إخبارية لهيئات أوروبية متنوعة للبث العام. كما سيحضر هذه الجلسة فرانتز جينكينز، رئيس مجموعة التبادل الثقافي والتنوع لدى الاتحاد الإذاعي الأوروبي.  
وستدرس الجلسة التالية الحاجة إلى أن توفر هيئات البث الإذاعي والتلفزيوني العام نماذج يُحتذى بها من حيث توظيف المهنيين والمتدربين الآتين من ثقافات أجنبية. وستشارك فيها مجموعة متنوعة جداً من المهنيين ذوي الخلفيات المختلفة، وممثلين عن هيئات البث العام (بي.بي.سي.، راي، "فرانس تلفزيون")، ومنظمات أرباب العمل، والنقابات العمالية، والمفوضية الأوروبية.  
***
لمزيد من المعلومات حول المؤتمر
على الصحافيين الراغبين في حضور المؤتمر الاتصال بمكتب اليونسكو لإعلام الجمهور للحصول على اعتمادهم: إزابيل لوفورني
 48 17 68 45 1 (0) 33 +




<- retour vers Actualités
Retour en haut de la page