التراث الوثائقي في العلا

إضافة إلى الانجازات المعمارية الرائعة للمملكة النبطية في العلا، هناك تراث وثائقي عريق. وإذا تعمقنا في هذا التراث، نكتشف نقوشا جبلية غنية وفريدة من نوعها، ترجع إلى أصول اللغة العربية واستخدام ابجديتها التي هي في اساس التطورات الثقافية في المملكة العربية السعودية وفي المنطقة العربية عموما.

تعتبر نقوش جبل عكمة مكتبة واسعة في الهواء الطلق
Early Arabic inscriptions in AlUla
التاريخ منقوش في الحجر في جبل عكمة
Early Islamic Arabic inscription at AlUla
مجموعة متنوعة من المخطوطات تعرض تاريخ العلا المتنوع
Pre-Arabic inscriptions and ancient rock art at Jabal Ikmah, AlUla

جبل عكمة

 يعتبر سكان العلا نقوش جبل عكمة مكتبة واسعة في الهواء الطلق، تمتد عبر التكوينات الصخرية للجبل. يحتوي جبل عكمة، كونه مفترق طرق للحضارات، على ٤٥٠ نقشا للغات العربية ما قبل النبطية القديمة، وهي الارامية و الداديانية و التمودية والمينائية.

ويتميز هذا الجبل بتنوع النقوش، وهو عبارة عن لوحة نقشت عليها الأشكال الأولى للخط العربي.

تتجلى الأهمية التعليمية لهذا التراث الوثائقي في فائدته كأرشيف يمكن الباحثين من الوصول إلى الطرق التي كتبت بها اللغة العربية في بدايات تطورها. 

نقوش أثرية في جبل عكمة، العلا

نقش زهير

هناك على طريق التجارة والحج الذي يربط مدينة العلا القديمة بالحجر (مدائن صالح)، صخرة من الحجر الرملي الأحمر تعرض أقدم نقش عربي اسلامي مؤرخ. 

ولقد تم ترشيح نقش زهير لسجل ذاكرة العالم عام ٢٠٠٣ لأهميته العالمية. ويعود تاريخه إلى سنة ٦٤٤م/ ٢٤هجرية. 

يدون هذا النقش المحفور بالخط الكوفي وهو شكل قديم من اللغة العربية من دون علامات تشكيل "بسم الله. أنا زهير كتبت زمن توفي عمر سنة أربع وعشرين.”

يشير النقش إلى تاريخ وفاة الخليفة الثاني للإسلام عمر بن الخطاب. ويوفر حفظه ادلة قيمة للباحثين الذين يدرسون شكل اللغة العربية المتداولة في العصور ما قبل الإسلام. 

لا تزال هذه النقوش محفوظة في حالة سليمة. وقد حدد برنامج ذاكرة العالم التابع لليونسكو العوامل البيئة والمناخية المحتملة التي قد تسبب في تدهور الكتابة على المدى الطويل. مما يوضح أهمية تراثنا الوثائقي وأهمية الحفاظ عليه وحمايته.

نقش زهير، العلا

جبل الأقرع

 تبرز النقوش العربية القديمة المزخرفة معتقدات سكان العلا والتجار والحجاج الذين مروا بها عبر صخور ‫جبل الاقرع الواقع على طول طريق الحج التاريخي شمال وادي العلا. ويحتوي أيضا على تراث وثائقي محفور بنقوش فنية على الصخور التي تصور تقاليد الفروسية القديمة مما يمكن الباحثين من تدوين تاريخنا. أما قيمة هذه النقوش العالمية فتتجلى في الطرق التي يظهرها الفن الصخري حول التراث المشترك الذي تم بناؤه، ومارسته ثقافات مختلفة في المنطقة حتى يومنا هذا. 

 الفن الصخري القديم - تقاليد الفروسية المصورة في العلا
صورة من التاريخ

تصور النقوش الصخرية البشر الذين عاشوا في العلا والنعام والكلاب أيضاً

Petroglyphs with human figures, ostriches, and dogs at AlUla's Jabal Ikmah
انقرضت الآن الثيران التي تم تصويرها كانت ذات يوم موجودة في جميع أنحاء العلا
Petroglyphs depicting aurochs at AlUla

وادي أبو عود

صور نقوش وادي أبو عود، مع المنحوتات الصخرية التي يعود تاريخها إلى الألفية الأولى قبل الميلاد، شخصيات بشرية تتعايش جنبا إلى جنب مع الكلاب والنعام والنمر العربي. وكان هذا الأخير وفير العدد لآلاف السنين وراح يتضاءل إلى درجة تعرضه للزوال. 

ويعد النمر العربي عنصرا مهما في البيئة الطبيعة للعلا. وهو يجسد مكانة اسطورية في التراث الثقافي الذي يحاكي خيال المنطقة. ويتضح ذلك من خلال صوره المختلفة في التراث الوثائقي القديم. ولذا تعمل الهيئة الملكية لمحافظة العلا على حشد الدعم للسلالات المتفرعة وإطلاق الصندوق العالمي للنمر العربي لإعادته إلى موطنه الاصلي. 

التراث الوثائقي لوادي أبو عود هو ايضا مجموعة من النصوص الداديانية للعصر اللحياني وهي قيد الدرس والاستكشاف حتى اليوم. كما تؤرخ النقوش العائدة الى عصور ما قبل التاريخ قصص القبائل والحضارات: اسماءها وعقائدها ونذورها الدينية، وهذه النقوش محفورة في الحجر.

الفن الصخري القديم في جبل عكمة، العلا