بيان صحفي

إدراج ثقافة طهو حساء الشمندر الأوكراني في قائمة التراث الثقافي غير المادي الذي يحتاج إلى صون عاجل

أدرجت اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي "ثقافة طهو حساء الشمندر الأوكراني" أو ما يعرف باسم "بورشت" في قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي الذي يحتاج إلى صون عاجل، وتتألف اللجنة من ممثلين عن الدول الأطراف في اتفاقية اليونسكو.
Borscht inscription UNESCO intangible heritage

إنَّ حساء الشمندر الأوكراني هو النسخة الوطنية من حساء الشمندر الذي يؤكل في عدة بلدان في المنطقة، وهو جزء لا يتجزأ من حياة الأسرة الأوكرانية والمجتمع الأوكراني؛ وتُخصص له مهرجانات وفعاليات ثقافية. وكان قد أُدرج في عام 2020 في القائمة الوطنية للتراث الثقافي غير المادي لأوكرانيا، وكانت اللجنة ستنظر في إدراجه في القائمة التمثيلية في دورتها التي ستُعقد في عام 2030.

ولكن بسبب الحرب الدائرة حالياً وآثارها السلبية في هذا التقليد، طلبت أوكرانيا من الدول الأعضاء في اللجنة تسريع النظر في ملف ترشيح هذا الحساء بغية إدراجه في قائمة الصون العاجل كحالة طارئة قصوى، بما يتوافق مع قواعد وإجراءات الاتفاقية. وقد وافقت اللجنة اليوم على الإدراج.

حشد الاهتمام والتعاون الدولي

يتمثل الغرض من قائمة التراث الثقافي غير المادي الذي يحتاج إلى صون عاجل في حشد الاهتمام بغية صون التراث الثقافي غير المادي الذي تتعرض قدرته على الاستمرار للخطر على الرغم من بذل المجتمع أو الدولة الطرف أقصى جهد ممكن لصونه. ويفسح إدراج أحد العناصر المجال أمام الجهات المعنية لكي تشارك في التعاون الدولي وتقدم المساعدة من أجل وضع خطة عمل مخصصة لصون العنصر وتنفيذها.

وقد أشارت اللجنة الدولية الحكومية في قرارها إلى أنَّ "النزاع المسلح قد هدَّد قدرة هذا العنصر على الاستمرار. ويهدّد تهجير البشر وحاملي هذه الثقافة العنصر، وذلك لأنّ عجز الناس لا يقتصر على القدرة على زراعة وطهو الخضروات المحلية اللازمة لإعداد "حساء الشمندر"، فإنّهم عاجزون أيضاً عن التجمّع لممارسة هذه الثقافة، الأمر الذي يقوّض الرفاه الاجتماعي والثقافي للمجتمعات".

طبق شعبيّ تقليدي

إنّ "ثقافة طهو حساء الشمندر الأوكراني" شائعة منذ أمد بعيد، وتتغنّى بها أوكرانيا من شرقها إلى غربها بمشاركة المجتمعات المحليّة والعائلات والمطاعم التي تضيف لمساتها الخاصة إلى هذا الطبق الشعبي التقليدي، وتبتكر أصنافاً جديدة منه، والمكوّن الأساسي لهذا الطبق هو جذور الشمندر. ويعتبر هذا الطبق بمنزلة مرآة للخصائص والمنتجات المحلية حسب المنطقة. ويُطهى طبق "حساء الشمندر" بطرق مختلفة قد يدخل فيها الفطر والأسماك والفلفل الحلو. وعديدة هي المناسبات التي يُحضّر فيها هذا الطبق، بدءاً من حفلات الزفاف، إلى مسابقات الطعام، وانتهاء بالسياحة، ويُعتبر جزءاً أصيلاً من نسيج المجتمع الأوكراني والتراث الثقافي والهوية والتقاليد.

وتجدر الإشارة إلى أنّ "ثقافة طهو حساء الشمندر الأوكراني" شائعة لدى المجتمعات المحليّة في المنطقة بوجه عام. ومن هنا، وبينما يأتي إدراج هذه الثقافة في قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي كإقرار بأهميتها الاجتماعية والثقافية للأوكرانيين، فإنّ إدراج أيّ عنصر من التراث الثقافي غير المادي في إحدى قوائم اتفاقية اليونسكو لعام 2003 لصون التراث الثقافي غير المادي لا يعني تفرد جهة معينة بالعنصر أو حصر ملكيته فيها. انضمّت "ثقافة طهو حساء الشمندر الأوكراني" إلى العناصر الأوكرانية الأربعة المدرجة من قبل في قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي.

قرار مُتمّم للجهود التي تبذلها اليونسكو من أجل أوكرانيا

شرعت اليونسكو، منذ اندلاع الحرب في أوكرانيا، في اتخاذ سلسلة من التدابير لمواجهة حالات الطوارئ في مجالات الثقافة والتعليم وحماية الصحفيين، وذلك فيما يتماشى مع المهام المناطة بالمنظمة.

تنسجم مبادرة الدول الأعضاء في اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي مع الالتزام الذي تعهّدت به اليونسكو لصالح السكان المتضررين من الحرب.

****

 

يمكن الاطلاع على ملف الترشيح هنا

 

 

جهة الاتصال

Lucía Iglesias Kuntz
Lucía
Iglesias Kuntz
Spanish editor

Phone: +33145681702