قصة

محادثة مع طالبة في إطار حملة 16 يومًا لمناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي من قبل اليونسكو

 
على الرغم من أن النساء والفتيات في المجتمعات الأبوية ما زلن يتعرضن إلى التهميش والاغتراب والعنف مقارنة بالمجتمعات الغربية إلا أن لقاءنا مع ثروت عاصي واستماعنا إلى تصوراتها ومعتقداتها حول مفاهيم متعددة تتعلق بأدوار الجنسين والتنميط يعيد أملنا في إحداث تغيير حقيقي.
 
طالب في مدرسة عزيز شاهين، ثروت عاصي هي فتاة تبلغ من العمر 15 عاما من مدينة رام الله. تحدثت من خلال هذه المحادثة التي أجرتها اليونسكو بمناسبة حملة الـ 16 يومًا من النشاط عن القوة الكامنة التي من شأنها إحداث التغيير المنشود والمساهمة في الحد من العنف الجنسي في مجتمعنا.
 
دار الحديث مع ثروت على النحو التالي: 
س: هل تعتقدي أن الذكور والإناث مختلفون؟
من وجهة نظري، الفرق بين الذكور والإناث بيولوجي فقط :
س: إذا كان الأمر بيولوجيًا فقط، فكيف تفسرين ضعف وتهميش النساء والفتيات في المجتمع الفلسطيني؟
جواب: أعتقد أن هذا يرجع بشكل كبير إلى الجوانب الثقافية. بدءًا من وحدة الأسرة حيث يتم تعيين الأدوار بشكل مختلف مما يمنح الذكور تفوقًا على الإناث، ثم يتم تكرار هذه الأدوار وتعميمها على مستوى المجتمع.
س: ما هي الجوانب التي تعتقدي أنها تمثل مظهراً حياً لمثل هذا التمييز؟
ج: أعتقد أن هذا يشمل جميع جوانب حياة الإناث. عندما تكون طفلة، تكون الفتيات أقل امتيازًا من الأولاد ويتم تربيتهم بطريقة تشجع على بعض الإجراءات التي يُنظر إليها على أنها سمات رجولة، بينما من ناحية أخرى قمع الإناث، مما يؤدي إلى ظهور الأدوار النموذجية لكل جنس ، والتي يتم تحديدها بشكل أساسي على أساس القواعد الثقافية. كشخص بالغ، تظل المرأة مطيعة للشخصية الذكورية لزوجها. وحتى في حالة الطلاق، تعود المرأة إلى طاعة الذكور في أهلها.
س: كيف سيؤثر ذلك على حياة النساء والفتيات؟
ج: حسنًا، عندما تفتقر النساء إلى التمكين ويمنعن من الوصول إلى الفرص والحقوق مثل الذكور مما يسمح لهن بممارسة صنع القرار ، يفقدن السيطرة على جميع جوانب حياتهن  وهذا هو سبب تعرضنا للزواج المبكر ، وارتفاع معدلات العنف القائم على النوع الاجتماعي ، والاستغلال وسوء المعاملة