بيان صحفي

مؤتمر قمة المحيط الواحد: اليونسكو تدعو البلدان إلى إدراج التثقيف بالمحيطات في المناهج المدرسية بحلول عام 2025

Education Toolkit on Ocean 2022

أعلنت اليونسكو، بمناسبة انعقاد مؤتمر قمة المحيط الواحد في بريست بفرنسا، عن تحدديها هدفاً لنفسها يتمثَّل في إدراج التثقيف بالمحيطات في المناهج المدرسية لدولها الأعضاء المائة والثلاث والتسعين بحلول عام 2025. وتقوم وكالة الأمم المتحدة، سعياً لتحقيق هذا الهدف، بإتاحة مجموعة أدوات موجهة لصانعي القرار، تتضمن إطاراً مرجعياً مشتركاً للمحتوى التعليمي عن المحيطات.

يتوجَّب على المجتمع الدولي أن يجعل من التعليم دعامة من دعامات عمله من أجل المحيطات؛ لأنَّنا إن أردنا حماية المحيطات بطريقة أفضل، علينا التعليم عنها بطريقة أفضل. وبمناسبة مؤتمر قمة المحيط الواحد، أحدِّد هدفاً مشتركاً لدولنا الأعضاء المائة والثلاث والتسعين، ألا وهو إدراج التثقيف بالمحيطات في المناهج المدرسية بحلول عام 2025.
أودري أزولاي المديرة العامة لليونسكو في أثناء وجودها في بريست

من الصعيد الوطني إلى قاعات الدراسة

كشفت اليونسكو في 10 شباط/فبراير، في إطار سعيها إلى تحقيق هذا الهدف الطموح، عن مستودع مشترك للمحتوى التعليمي موجَّه إلى راسمي السياسات وواضعي المناهج الدراسية، يزودِّهم بجميع العناصر الأساسية اللازمة لإدراج التثقيف بالمحيطات في جميع مراحل السلسلة التعليمية، بدءاً من صياغة المناهج الوطنية وانتهاء بتحضير المعلمين للدروس.

تضع مجموعة الأدوات هذه جميع الدول على قدم المساواة، لكي تتمكَّن بسرعة من وضع المحيطات في صميم التعليم، وتنمية معارف الطلاب في هذا المجال لكي يتحمَّلوا المسؤولية ويصبحوا مواطنين ملتزمين.
استيفانيا جانيني مساعدة المديرة العامة لليونسكو للتربية

التنويه بالممارسات الجيدة

تبيِّن الأدوات التعليمية الجديدة التي تقدِّمها اليونسكو، بدعم من مجموعة أكسا "AXA" والعديد من الشركاء والخبراء الآخرين، وجود قناعة بحاجتنا إلى تغيير طريقة تفاعل المجتمع مع المحيطات بغية الوصول إلى نموذج يتسم بقدر أكبر من الاستدامة.

وتسلِّط اليونسكو الضوء، في أداتها المرجعية، على الممارسات الجيدة للدول الأعضاء الذين يعملون أصلاً على التثقيف بالمحيطات، مثل البرازيل وكندا وكوستاريكا، وكينيا والبرتغال والسويد. وتعرض المنظمة، من خلال دراسات حالات، النتائج الرئيسية التي حققتها هذه البلدان، وكذلك الفرص التي استغلتها والصعوبات التي واجهتها عندما أرادت إدراج المعارف المرتبطة بالمحيطات في المناهج الدراسية على نحو منظَّم.  

تضمين المعارف التقليدية

ترى اليونسكو أنَّ التثقيف بالمحيطات ينبغي ألا يقتصر على نقل المعارف العلمية والوعي بالمسائل المعاصرة، بل ينبغي أن يعزز أيضاً المهارات والمعارف التقليدية، مثل تلك التي تحميها اتفاقية عام 2003 بشأن صون التراث الثقافي غير المادي، التي تعزِّز تقنيات الصيد المتوارثة عن الأجداد، على سبيل المثال. وتترك مجموعة أدوات اليونسكو المجال أمام الدول الأعضاء والمناطق، لكي تعمل على تكييف "نظرية التغيير" بما يتناسب مع ممارساتها ووضعها واحتياجاتها الخاصة.

وسترصد اليونسكو تنفيذ الدول الأعضاء المائة والثلاث والتسعين لهذا الهدف، ومن المخطط إصدار أول تقرير مرحلي إبَّان انعقاد الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، التي ستقام في مصر في تشرين الثاني/نوفمبر 2022.

اليونسكو والمحيطات  

منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة هي وكالة الأمم المتحدة المكلَّفة بعلوم المحيطات؛ وتتولَّى اللجنة الدولية الحكومية لعلوم المحيطات التابعة لليونسكو، التي أُنشئت في عام 1960 والتي انضمَّ إليها 150 بلداً، مهمة تنسيق البرامج العالمية مثل رسم خرائط المحيطات ورصد سلامة المحيطات، ونظام الإنذار بأمواج التسونامي، إلى جانب العديد من مشاريع البحث العلمي. والمنظمة مؤتمنة على أماكن فريدة من نوعها في المحيطات، من خلال 232 محمية بحرية للمحيط الحيوي و50 موقعاً من مواقع التراث العالمي البحرية التي تتحلَّى بقيمة عالمية استثنائية.  

وتقود اليونسكو عقد الأمم المتحدة لعلوم المحيطات من أجل التنمية المستدامة 2021-2030، الذي يتضمَّن تنظيم عدة مؤتمرات قمة دولية كبرى خلال هذا العام، من شأنها العمل على حشد الجهود الجماعية في هذا المجال.

جهة الاتصال للشؤون الإعلامية: توما ميار، t.mallard@unesco.org