Against_bullying

اليوم الدولي لمكافحة كل أشكال العنف والتنمر في المدارس، ومنها التنمر الإلكتروني

3 تشرين الثاني (نوفمبر)

يّعدّ العنف المدرسي والتنمّر الإلكتروني ظاهرة لا تفتأ تشتدّ وتتفاقم، وتطال عواقبها عدداً هائلاً من الأطفال والمراهقين.

وافقت الدول الأعضاء لدى اليونسكو على إعلان كل أول يوم خميس من شهر تشرين الثاني/نوفمبر يوماً دولياً لمكافحة كل أشكال العنف والتنمر في المدارس، ومنها التنمر الإلكتروني. وإنها وإذ تقوم بهذه الخطوة، إنّما تقرّ بأنّ العنف في البيئة المدرسيّة يمثّل بشتّى أشكاله انتهاكاً صارخاً لحق الأطفال والمراهقين بالتعليم والصحة والرفاهية. ومن هنا، فإنّها تدعو جميع الدول الأعضاء لدى اليونسكو، وشركاء الأمم المتحدة، والمنظمات الدولية والإقليمية ذات الصلة، والمجتمع المدني، والمنظمات غير الحكومية، والأفراد، وغيرهم من الأطراف المعنيّة، إلى المساعدة في الترويج لهذا اليوم الدولي والاحتفال به بيُسر وبلا عقبات.

ويسفر العنف عن آثار سلبية للغاية تضرّ بالتحصيل الدراسي للتلاميذ، ناهيك عن صحتهم العقلية ونوعية حياتهم بشكل عام. وتعدّ احتمالات شعور الطلاب المعرّضين للتنمّر بأنهم منبوذون في المدرسة ثلاثة أضعاف احتمال شعور غيرهم من الطلاب بذلك. وتبلغ احتمالات غياب ضحايا التنمّر عن المدرسة ضعف احتمالات غياب سائر التلاميذ عنها. هذا ويحرز ضحايا التنمّر نتائج دراسية أسوأ من النتائج التي يحرزها أقرانهم، ويعدّون أكثر عرضة للانقطاع عن التعليم النظامي بعد إتمام التعليم الثانوي.

Celebrations in 2022

The 2022 International Day against Violence and Bullying at School including Cyberbullying highlights the important role teachers play in making school a safe space for all learners.  Teachers are at the heart of the solution and need to feel empowered, capable and ready to act. Yet more training and stronger support from the school and beyond is urgently needed.

School violence can be devastating. The children and young people affected can find it difficult to concentrate in class, miss classes, or drop out of school altogether. This has an adverse impact on academic achievement and future prospects. The atmosphere of anxiety, fear and insecurity is incompatible with learning and undermines the quality of learning for everyone.

At the global level, partners and schools will mobilize around this year’s theme, “Not on my watch: the role of teachers in preventing and addressing school violence”. An international seminar will be hosted by UNESCO on 3 November 2022, at UNESCO headquarters in Paris, and online.

On this day, UNESCO is eager to remind all victims of bullying that they are not alone. The entire international community supports them and is standing by their side. It is time to put an end to this global scourge once and for all. It is time to do this together.
UNESCO Director-General
أودري أزولاي Director-General of UNESCO

Publications

International Conference on School Bullying: recommendations by the Scientific Committee on preventing and addressing school bullying and cyberbullying
2020
UNESCO
0000374794
Behind the numbers: ending school violence and bullying
UNESCO
2019
UNESCO
0000366483
Bringing it out in the open: monitoring school violence based on sexual orientation, gender identity or gender expression in national and international surveys
2019
UNESCO
0000367493
Global guidance on addressing school-related gender-based violence
UNESCO
UN Women
2016
0000246651